الأحد، 21 ديسمبر، 2008

لا تساوى

أستسلمت للموقف واشاحت بوجهها عن يد الممرضه وهى تحقن ذراعها لتأخذ عينة الدم
لم أكن أعرف انى بكل هذا الضعف نحوها
أمسكتها وانا اتذكر يوم ان كانت تذهب بى الى المدرسة صغيرا
حينها كانت تعلونى بكثير فأنظر لها وهى تبتسم وكأن ابتسامتها الشمس
اليوم لا زالت تبتسم ولكن ضوء ما انطفأ
لا اعلم ماذا تشكل التحاليل بالنسبة للطبيب
هل تشكل له معنى الالم والشعور بالقهر امام المرض
هل تشكل له لحظات اليأس والحزن والانين
أم انها مجرد مؤشرات تؤكد نسب معينه
مؤشرات صماء لا تنطق بصرخاتها
اليوم يا أمى لا أملك الا أن ارد لك الابتسامه
ولكن هيهات أن تتساوى الابتسامتان
فكليهما منطفئ

الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

بألامس كنّا

بالأمس كنا أصدقاء كنا نبتسم كنا نلهو وكان يجمعنا الامل ...
اخبرنى انه سيكون دوما على اتصال بى
أخبرنى انه لن تفرقنا الاشياء ولا الايام
أخبرنى انه لم يرحل الا ليعود
أخبرتنى انها تفتقدنى
قال لى ان الايام لا تشكل الزمن ولكننا نحن من نتحكم فيه
وان الزمن هو وسيله سهلة للاستثمار
اخبرتهم اننا ربما نلتقى ولا نجد غير السلام
وأن برودة الاستقبال سوف تقتل حرارة الذكريات
اليوم هم لا يشكلون لى غير مجرد اكونت اخر اتعامل معه على الماسنجر واحيانا اتهرب منهم
ربما فى القريب لن اجيب اتصالاتهم الهاتفية..فى القريب جدا
ــــــــــ
أدون هناك أيضاً

الجمعة، 28 نوفمبر، 2008

اعـتـــــــــــــــــــــــــــــــراف

ـ
متشكر يا رب على انك خلقتنى ومتشكر على انك جعلتنى انسان وانك جعلتنى مسلم ومتشكر على والدى ووالدتى .. متشكر انك رزقتنى اب وام طيبين ومهذبين ومتشكر انى مكنتش يتيم وانى عشت وسطهم ومتشكر على اخواتى وعيلتى وعلى انك وضعت حبى فى قلوبهم ومتشكر يا رب على انك جعلتنى متعلم وعلى انك وفقتنى فى التعليم ومتشكر على انك رزقتنى عقل مدرك ووهبتنى بعض المواهب ومتشكر على انك هديتنى بعد ما كنت ضال ومتشكر على الرزق ومتشكر على الصحه ومتشكر يا رب على انك سترتنى وحفظتنى ومتشكر على انك رحيم وعظيم وكريم وعلى انك الله ومتشكر انى عبدك ومتشكر على اصدقائى ومتشكر يا رب على الكمبيوتر والموبايل والهدوم والساعه والبرنتر والدى اس ال ومتشكر على الجاكت الاسود والابيض والبيج ومتشكر على الجاكت الجينز وعلى الكونس الكحلى والجزمة البوت وعلى كل حاجه صغيرة اوى اوى رزقتنى انى اجيبها من يوم ما اتولدت ونسيت اذكرها دلوقتى .. ما هو انا اكيد مش هقدر افتكر كل حاجه ولا حتى اى حاجه من فضلك عليا .. ومتشكر يا رب على حياتى كلها ... متشكر ... ومعلش أنا اسف مقدرتش ابقى عبد كويس معرفتش ابقى عبد مطيع .. دايما كنت بعصيك وبتكرمنى بعدها كرم بالغ دا لأنى عبد حقير وانت اله عظيم كريم حليم ..... متشكر يا رب وانا اسف معلش معرفتش ابقى عبد من عبادك الصالحين .. انا اسف يا رب مش هبرر اعمالى وافعالى .. مش هلف وادور انا غلطان أنا اسف انا عارف انك غفور ورحيم وودود .. متزعلش منى .. مانا اصلى مليش اله غيرك .. لو زعلت منى هروح فين .. مانا بردو هفضل اتأسف واقولك معلش انا اسف انا بحبك والله .. بس انا انسان ضعيف بردو عادى يعنى .. جايز كنت فاكر نفسى ملتزم بس انا عادى .. عادى جداً

---------
أدوِّن هناك بأستمرار إن شاء الله

الخميس، 30 أكتوبر، 2008

تأملات فى سير الانبياء

ـ
ذهب سيدنا موسى لفرعون ليدعوه للايمان ... أطلق فرعون كل رجاله لينادوا فى المدائن ليجمعوا الناس والسحرة
فأتى فرعون بالناس جميعهم لموسى ولولا ذلك ما استطاع موسى ان يبلغ رسالته لكل هؤلاء الناس
لقد تحمل فرعون عناء ومشقة توصيل رسالة سيدنا موسى بدلاً منه فخفف عنه بل وربما اهدى لموسى امكانيات وادوات لم يكن موسى يتخيلها يوماً ما فلم يكن موسى ليملك المنادون والرسل فى كل المدائن
ربما أن فرعون قال للقوم أن موسى كاهن وساحر وملعون وكافر وغيرها من الصفات ولكن فى النهاية أخذ موسى القوم بالحق وانتهى فرعون الى الابد
---
تولى اليهود شهرة سيدنا عيسى عالمياً ولولا أن اليهود صلبوا يهوذا وأشاعوا فى العالم كله قتل المسيح ما كانت شهرةالمسيح وصلت الى العالم كله وما دخل فى المسيحية كل هؤلاء القوم فى كل بلدان العالم
لقد تولى اليهود مسألة نقل رسالة المسيح عالمياً الى العالم كله ودعموا قضيته دون ان يدروا وربما أن المسيح لو لم يتم اضطهاده ما كانت رسالته وصلت ابعد من فلسطين
ربما انهم قالوا عن سيدنا عيسى عليه السلام انه ابن زنى وخاضوا فى عرض السيده مريم الشريفه وقالوا عنه انه كذاب لكنهم نشروا له دعوته
---
سأل قيصر الروم أبو سفيان فهل هو صادق قال نعم فهل أكثر من يتبعونه الضعفاء ام الاقوياء فقال بل الضعفاء فقال فهل أتباعه يزيدون ام ينقصون ؟ فقال بل يزيدون .. فقال لو كان كما تقول فسيبلغ مكانى هذا .. فلما عاد ابو سفيان قال لقريش لم يعد محمد يعنى بشأنكم أن الملوك يتحدثون بشأنه
- ذهب عمرو بن العاص الى النجاشى فى الحبشه ليرد له المسلمين المهاجرين فلما جاء بهم وسألهم وعلم منهم دينهم .. أمنهم فى بلده واسلم النجاشى
- تولت قريش نشر اخبار الرسول صلى الله عليه وسلم فى كل الجزيرة العربية ولم يكن الصحابة بالقدرة ليصلوا الى النجاشى ويتحاوروا معه بشأن الاسلام لولا عمرو بن العاص وما كان الرسول ليصل نبأه الى كل الجزيرة العربية لولا قريش التى ارسلت الى كل القبائل تقول لهم لا تسمعوا لمحمد انه يزعم انه نبى
لقد جعلت قريش كل شخص يأتى فى موسم الحج يرغب ان يرى ذلك الشخص الذى يزعم انه نبى فمهدت له الطريق وتولت عنه هناء ومشقة الاخبار بالدعوة
لقد قالوا ان محمد كذاب ومجنون وكاهن واتهموه فى عرضه وفى زوجته وأساؤا سمعته وربما قالوا عنه انه رجعى ومتوحش وله افكار متخلفه ربما قاله عنه انه ارهابى ومتطرف كما قالوا عنه انه عميل وممول

---
أصحاب الرسالات الحق دائماً ما يتم الاساءه اليهم وتشويه صورتهم واتهامهم بمصطلحات متنوعه ولكن دائماً ما يهدى اعداؤهم اليهم النصر ودائما ما يتكفل أعداؤهم بشهرتهم والترويج لأفكارهم والافصاح عنها ودائما ما يأخذ الناس عنهم فكرة سيئه فى بادئ الامر وتظل الرساله وحدها هى القادرة على الاستمرار او الزوال

احمد مهنى

الأحد، 19 أكتوبر، 2008

حبة اسئلة

ـ
هو انت مش قد الشجن ؟!!!!!
ولاّ الشجن بيهد جواك الدفاع
الطعم طعم الاسئلة
والاسئلة بتقوى جواك
الوجع والاندفاع
هو انت مش زى اللى راح ؟
ولا اللى راح كان حلم تايه
وسط أنات الضياع
أو حلم تاه وسط الطريق
أو صوت صديق فاجأك وباع
أو حلم عارف سكته
أو حلم مات
أو حلم لسه بيتولد
أو صوت وداع
أو موت صديق
يمكن يكون كل اللى فات
يمكن تكون الاسئله مبتنتهيش
لساها بردو بتوحشك ؟ ؟؟؟؟
لساك بتعرف تبتسم
لساها بتحبك أوى
لساك بتعشق وحدتك
لساه صديق ؟
لساها مصر ؟
لسه الحنين زى الحنين
لسه السؤال نفس السؤال
لسه الكلام مبينتهيش
لسه الشجن بيهد جواك الدفاع ؟
هو أنت مش قد الشجن ؟ !!
ولاّ الشجن بيشد وياك القلوع
هو انت مش قد الأنا
هو أنت مين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ـ
----
صوت الموسيقى يجعله يتأرجح ووجه فى اعلى الغرفه ... فى الغرفة المجاورة ينطلق براين ادمز من جهاز الكمبيوتر الخاص بابنه الكبير .. براين ادمز يغنى
here i am this is me i came to this world so wild and free
الابن يعبر عن شعورة بالاغنية لأقصى درجه بحركات جسده وتعبيرات وجهه التى توحدت مع الاغنية .. صوت الموسيقى يتصاعد .. مازال يتأرجح ينظر للاعلى وتتصاعد مع سيمفونية بيتهوفن التاسعه كل شجونه التى لا يدرك اسبابها بدقة ... فى الغرفة السفلية يخبرها انه كان يحب امها كثيراً جدا وأن جدتها سوف تعتنى بها حتى يعود .. اخبرته انها تريد عروسة بضفيرتان طويلتان ... تنتهى اغنية براين ادمز لتبدأ اغنية ايميليا
I'm a big big girl In a big big world
It's not a big big thing if u leave me
But I do do feel That I do do will
Miss u much Miss u much

اخبرها انه سوف لن يتأخر وان هذه هى اخر رحلة له وسوف يرتب كل ظروف عمله ليبقى فى مصر ... اخبرته انها ستهاتفه يومياً ... تنتهى السيمفونية لكنه مازال يتأرجح
اخبرها انها عليها الا تبكى فى غيابه وانه كان سعيد جداً عندما ذهب معها وحدهما للعشاء بالأمس .. صوت الموسيقى يتدفق من جديد .. هذه المرة عمر خيرت .. يمتلك ذلك الرجل حدث قوى يحرك بموسيقاه كل ما دفن من زمن ... صوت ايميليا مازال يتردد لكن موعد المغادرة قد حان وعلية ان يذهب ليوصله ... اخبرته بأنها لن تبكى كما طلب منها تحركت السيارة بهدوء .. صوت الموسيقى بدأ يخفت من جديد لكنه مازال يتأرجح ... وهى بدأت بالبكاء
--
-
-----------
الطفل بداخلى دائما متردد

الخميس، 16 أكتوبر، 2008

اليوم الثامن

التدوينة المرة دى على موقع ابناء مصر " اليوم الثامن"

الجمعة، 10 أكتوبر، 2008

البقـــــــــــاء لله

أنا عاوز أقولكم خبر مؤلم وتعبني قوي ومش مصدقه لحد دلوقتي و بأتمني أكون بأحلم توفي إلي رحمة الله أخويا و حبيبي أحمد مهنى صاحب مدونة مزاج دعواتكم له بالرحمة وأن الله ينير قبره بالقرأن و يدخله فسيح جناته
-
-
-
-
-
دى الكلمات اللى متوقع ان احمد البوهى هيكتبها على مدونته هو والصباغ والغزالى ومفيد ومصطفى الحسينى ومنذر .. معرفش هما هيكتبوا صديقى واخويا وحبيبى احمد مهنى ولاً هيكتبوا زميلنا المدون احمد مهنى
فى الحقيقه السؤال دا تردد على ذهنى من ساعة ما توفت المدونة شيماء من فتره طويله والناس عرفت عن طريق ان اخوها كتب تعليق فى مدونتها وقال انها ماتت .. مكنتش عارف انا لما اموت زمايلى اللى عرفتهم من التدوين هيعرفوا ازاى .. اديت الباسوورد للبوهى هو هيبقى يدخل يكتب بقى ساعتها .. لكن السؤال التانى هل الموت لوحده يكفى ؟ وهل موتى هيأثر على حد من الناس اللى عرفتهم من التدوين .. يا ترى وفاتى فجأه ممكن يكون ليها انطباع مختلف عند حد منكم ؟ بالتأكيد مشروع مدونات مصرية للجيب هيستمر لأنه غير متمثل فى شخصى اكيد البوهى وفريق العمل هيكملوا واكيد فى ناس جديده هيعملوا مدونات وناس هتكتب حاجات اى كلام فى المدونات وناس هتكتب حاجات قيمه وهتستمر الحياة .. لكن انا بشكل شخصى هل هكون تركت اثر ؟ يمكن علاقاتى بالمدونين اللى عرفتهم من فتره طويله استمرت وتحولت الى صداقه وطيده لدرجه لم اكن اتخيلها

يمكن محدش يفتكرنى خالص .. يمكن مفيد ومنذر والحسينى والصباغ ومحمد جمعه والبوهى وسلامه وهشام واشرف توفيق وغيرهم يمكن ميكتبوش النعى السابق ولا حتى يعلقوا فى مدونتى على النعى ويمكن حد غيرهم خالص اكون تركت عنده ولو اثر بسيط جدا هو بس اللى يفتكرنى
يا ترى أنا قدرت اضيف لأى حد منكم اى اثر طيب ؟

---
التدوينه مستوحاه من محمد جمعه

الاثنين، 6 أكتوبر، 2008

مشروع وطن من الكتاب الى المدونين


اتصلت بى صحفية قبل العيد بثلاثة ايام وتحدثت معى بشأن كتاب مشروع وطن .... لاحظت من كلامها انها كانت متأثرة جداً ببعض الاعمال فى الكتاب وعندما علمت ان الكتاب صدر منه عدد جديد فرحت وبشده وشكرتنى على العدد الجديد وكأنى اخبرتها أنها نجحت فى الثانوية العامه بمجموع 99 فى الميه ... لقد ازاحت عنى تلك الصحفيه بفرحتها بصدور كتاب جديد هاجس ان يظل التدوين للمدونين فقط وتكرر معى نفس المشهد عندما استضافنا اليوم مدونى الشرقيه فى ملتقى مدونى الزقازيق
لقد اكرمونا ورحبوا بنا بدرجه لم اكن انتظرها ... ولا اعلم ما السبب الذى جعل هؤلاء المدونين كلٌ منهم يترك جامعته او حياته ويأتى ليقابلنا او يسافر احدهم من الدقهلية الى الزقازيق ليكون موجود ولا اعلم ما الذى دفع احدهم لأن يستأجر سيارة ليصطحبنا منذ وصولنا وحتى توصيلنا وما الذى يدفع اخر ان يكرر نفس الموقف ويصر ويقسم على ذلك حتى رجوعنا الى موقف مصر
الامر كله تحول من كتاب الى مجموعة مدونين يسعوا الى توطيد علاقات وترحيب بضيوف لم يروهم من قبل ولا تربطهم بهم صفة قرابه او معرفه او مصلحه مرتقبه .. وكأن مقولة الصباغ تحققت عندما قال ان المدونين اصبحوا كأتنين بلديات شافوا بعض فى بلد اجنبى
--
يبدو ان التدوين يأبى الا ان يحتفظ بحريته وانطلاقته وعفويته ولذلك نجد ان اى محاوله لتحويله الى نقابة او مؤسسه او اتحاد او رابطه تفشل بسرعة الضوء واعتقد ان التدوين ايضاً يأبى الا ان يترك حالة من العفويه متمثلة فى ضجه لابد وان تكون موجوده فى اى تجمع لأى مدونين حتى وان كان حفلة توقيع مثلا او ملتقى ولكن يبقى الود
--
لقد استمتعت باليوم بالقدر الذى جعلنى اريد ان اعترف ان مدونات مصرية للجيب قدمت لى افضل هدايا فى حياتى .. واننى لو لم اكتسب من مدونات مصرية للجيب غير معرفتى بأحمد سلامه صاحب مدونة مستر كافيه لأعتبرت ان الدنيا حيزت لى بكل ما فيها ولو انى لم اكسب من مدونات مصرية للجيب غير معرفتى بهشام علاء لكان ذلك يكفينى ولو لم اكسب غير معرفتى بعيل مصرى واحمد القاضى و البراء اشرف وغيرهم من الذين شاركوا معى فأنا اعترف بأنى اكتسبت اعز اشياء حدثت لى فى حياتى من بعد التدوين وان كنت لا اريد ان ابالغ فى التدوين والكتاب ذاته فهو بالنسبة لى لم ولن يكون سبب فى شهرة او مكاسب ماديه او غيرها ولكنه يضيف لى علاقات انقطعت عنها منذ انقطعت عن التعليق فى المدونات منذ عام تقريبا او اكثر
---
اعلم انى توقفت عن التعليق فى المدونات منذ عام او اكثر رفضا لفكرة ان يرد التعليق بالتعليق واستمررت فى متابعة المدونات واكتفى باتصال هاتفى بمن اريد ان اعلق عنده او رساله على الميل ويبقى لمدونتى زائروها الذين يترددوا عليها لها وليس لأنى اعلق عندهم واعترف ايضا انى لم اعد استطيع ان اكتب هنا فى مدونة مزاج بنفس الحالة التى كتبت بها ساقاً لذلك أنشأت مدونتين جديدتين عسى ان اعود الى حالتى واكتب من جديد
---
لا تسألونى من أنا
فانا بقايا من حطام ٍ
قد تناثر فى المدى
وأنا المدى
وأنا التضادُ يعيشُ فوق تناقضٍ
وأنا المرادفُ للامانىحين ينعتها الأسى..ـ
يا ويح نفسى حين اُصبِح مبهمًا..ـ
والحزنُ لحنٌ دام .. ردّده الصدى
فانا ضمير تاه بين حطامه
ِوانا الضميُر المستتر
لا تسألونى من انا
---
من اشعار البوهى

الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

طرقات على الباب الخلفى

ـ
فى قلبك بابان ... باب طالما تعاملت معه واستخدمته وتفهمه جيدا تجيد ادخال السرور عليه والاستمتاع بملذاته وباب اخر .. باب خلفى ربما انك لا تدرك وجوده .. باب لا يمكنك استخدامه الا اذا كان مفتوحا ولا يمكن لك فتحه الا اذا ملكت المقومات لذلك
فى حياتك شخصان .. شخص هو انت كما يراك الناس وشخص اخر خلفى يعيش وحده داخلك تتمنى ان تكونه ربما احيانا يكون صديقك واحيانا اخرى تهرب منه لكى لا يراك وانت على حالك
فى حياتك ابواب كثيره كلها مفتوحه الا باب واحد انه فى الخلف لا يدرك وجوده شخص اخر وهو الباب الوحيد الذى يقودك الى الشخص الاخر بداخلك
فى حياتك سوف تستمتع بابتسامه هذا وثناء تلك وسؤال فلان عليك ورساله من فلانه ومدح ذلك وانبهار هذه وستبقى محاصر داخل ابوابهم التى ينفذون لك منها لكنك ابدا لن تكون حر الا ببابك الذى لا تستخدمه


باب خلفى

يابن ادم انك ما دعوتنى ورجوتنى غفرت لك على ما كان فيك ولا ابالــــــى , يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك ولا ابالى ، ياابن ادم انك لو اتيتنى بقراب الارض خطايا ثم لقيتنى لا تشرك بى شيئاً لأتيتك بقرابيها مغفرة
رواه الترمذى عن انس عن الرسول صلى الله عليه وسلم

باب خلفى

يعجب الرب من عبده اذا قال رب اغفر لى ويقول علم عبدى انه لا يغفر الذنوب غيرى
رواه احمد عن على عن الرسول صلى الله عليه وسلم

باب خلفى

أذنب عبد ذنباً فقال اللهم اغفر لى ذنبى فقال تبارك وتعالى أذنب عبدى ذنباً فعلم ان له رباً بغفر الذنب ويأخذ بالذنب ثم عاد فأذنب فقال أى ربى اغفر لى ذنبى فقال تبارك وتعالى عبدى اذنب ذنباً فعلم ان له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ثم عاد فأذنب فقال أى رب اغفر لى ذنبى فقال تبارك وتعالى أذنب عبد ذنباً فقال اللهم اغفر لى ذنبى فقال تبارك وتعالى أذنب عبدى ذنباً فعلم ان له رباً بغفر الذنب ويأخذ بالذنب أعمل ما شئت فقد غفرت لك
رواه البخارى ومسلم عن ابى هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم

باب خلفى

قالت قريش للنبى ادع لنا ربك أن يجعل لنا الصفا ذهباً ونؤمن بك قال وتفعلون ؟ قالوا نعم فدعا ، فأتاه جبريل فقال إن ربك عز وجل يقرأ عليك السلام ويقول إن شئت أصبح لهم الصفا ذهباً فمن كفر بعد ذلك منهم عذبته عذاباً لا اعذبه احداً من العالمين وإن شئت فتحت لهم باب التوبة والرحمة قال بل باب التوبة والرحمة
رواه احمد عن ابن عباسعن الرسول صلى الله علية وسلم

باب خلفى

يقول تعالى : انا عند ظن عبدى بى وانا معه اذا ذكرنى فإن ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى وإن ذكرنى فى ملإ ذكرته فى ملإ خير منهم وإن تقرب الى بشبر تقربت اليه ذراعا وان تقرب الى ذراعا تقربت اليه باعاً وإن اتانى يمشى اتيته هرولة
رواه البخارى ومسلم عن ابى هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم

باب خلفى

وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى
سورة طه 82

باب خلفى

فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا
سورة نوح 10

باب خلفى

قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم
سورة الزمر 53

باب خلفى

ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما
سورة النساء 110

باب خلفى

وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون
سورة الانفال 33

باب خلفى

أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم
سورة المائده 74

باب خلفى

يقول ابن القيم
من أعجب الأشياء أن تعرفه ثم لا تحبه، وأن تسمع داعيه ثم تتأخر عن الإجابة، وأن تعرف قدر الربح في معاملته ثم تعامل غيره، وأن تعرف قدر غضبه ثم تتعرض له، وأن تذوق ألم الوحشة في معصيته ثم لا تطلب الأنس بطاعته، وأن تذوق عصرة القلب عند الخوض في غير حديثه والحديث عنه ثم لا تشتاق إلى انشراح الصدر بذكره ومناجاته، وأن تذوق العذاب عند تعلق القلب بغيره ولا تهرب منه بنعيم الإقبال عليه والإنابة إليه‏.‏ وأعجب من هذا علمك أنك لا بد لك منه وأنك أحوج شيء إليه وأنت عنه معرض، وفيما يبعدك عنه راغب‏.‏

باب اخر لأبن القيم
المحب الصادق من وجد أنسه بالله بين الناس ووجده في الوحدة من فقد أنسه بين الناس ووجده في الوحدة فهو صادق ضعيف‏.‏ ومن وجده بين الناس وفقده في الخلوة فهو معلول‏.‏ ومن فقده بين الناس وفي الخلوة فهو ميت مطرود، ومن وجده في الخلوة وفي الناس فهو المحب الصادق القوي في حاله، ومن كان فتحه في الخلوة لم يكن مزيده إلا منها، ومن كان فتحه بين الناس ونصحهم وإرشادهم كان مزيده معهم، ومن كان فتحه في وقوفه مع مراد الله حيث أقامه في أي شيء استعمله كان مزيده في خلوته ومع الناس، فأشرف الأحوال ألا تختار لنفسك حالة سوى ما يختاره لك ويقيمك فيه فكن مع مراده منك ولا تكن مع مرادك منه‏.‏ مصابيح القلوب الطاهرة في أصل الفطرة منيرة قبل الشرائع ‏ «‏يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار‏» ‏ ‏‏الآية‏:‏ 35 من سورة النور.وحَّدَ قُسٌّ وما رأى الرسول، وكفر ابن أُبي وقد صلى معه في المسجد‏.‏ مع الصب ري ولا ماء، وكم من عطشان في اللجة‏.‏ سبق العلم بنبوة موسى وإيمان آسية فسيق تابوته إلى بيتها فجاء طفل منفرد عن أم إلى امرأة خالية عن ولد‏!‏ فلله كم في هذه القصة من عبرة‏:‏ كم ذبح فرعون في طلب موسى من ولد ولسان القدر يقول‏:‏ لا تربيه إلا في حجرك‏!‏ كان ذو البجادين ‏ يتيماً في الصغر فكفله عمه فنازعته نفسه إلى اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم فهمَّ بالنهوض فإذا بقية المرض مانعة فقعد ينتظر العم، فلما تكاملت صحته نفذ الصبر فناداه ضمير الوجد‏:‏
إلى كم حبسها تشكو المضيقا * * * أثرها ربما وجدت طريقاً
فقال‏:‏ يا عم طال انتظاري لإسلامك وما أرى منك نشاطاً، فقال‏:‏ والله لئن أسلمت لأنتزعن كل ما أعطيتك، فصاح لسان الشوق‏:‏ نظرة من محمد أحب إلى من الدنيا وما فيها‏.‏
ولو قيل للمجنون ليلى ووصلها * * * تريد أم الدنيا وما في طواياها

لقال ترابٌ من غبار نعالها * * * ألذ إلى نفسي وأشفى لبلواها

فلما تجرد للسير إلى الرسول صلى الله عليه وسلم جرده من الثياب فناولته الأم بجادا فقطعه لسفر الوصل نصفين ‏:‏ اتزر بأحدهما وارتدى بالآخر، قنع أن يكون في ساقة الأحباب، والمحب لا يرى الطريق؛ لأن المقصود يعينه‏.‏
ألا بلغ الله الحمى من يريده * * * وبلغ أكناف الحمى من يريدها
فلما قضى نحبه نزل الرسول صلى الله عليه وسلم يمهد له لحده وجعل يقول‏:‏ « اللهم إني أمسيت عنه راضياً فارض عنه» ‏.‏ فصاح ابن مسعود‏:‏ «يا ليتني كنت صاحب القبر» ‏.‏ فيا مخنث العزم أقل ما في الرقعة البيذق فلما نهض تفرزن‏.‏‏‏ رأى بعض الحكماء برذوناً يسقى عليه فقال لو هملج هذا لركب‏.‏ إقدام العزم بالسلوك اندفع من بين أيديها سد القواطع‏.‏ القواطع محن يتبين بها الصادق من الكاذب فإذا خضتها انقلبت أعواناً لك توصلك إلى المقصود‏.‏
*****



فلله كم لك من ابواب خلفيه لا تدرك وجودها وهى تفتح لك الطريق الى جنة الدنيا وكم لك من ابواب اعتدت الدخول والخروج منها وهى فانيه فأبصر الطريق قبل السير فيه

ليس العجب من عبد ذليل يتذلل وينكسر الى مولاه ولكن العجب من اله عظيم يتودد على عبد ضعيف

الاثنين، 25 أغسطس، 2008

عيد المدونين

يومين راحه قررت اخدهم بعد حفلة توقيع مصر فى قطعة جاتوه .. قررت انام بعمق حتى انى فكرت اخد اجازة يومين وانام براحتى لكن بردو معرفتش انام

اتصلت بالناس اللى حضروا الحفل وسألتهم عن انطباعهم عن الكتاب وعن الحفل وواحد من اللى كلمتهم قالى الناس بقت تستنى يوم حفلة التوقيع عشان يتقابلو دا بقى عيد المدونين ... فى الحقيقة الكلمة استوقفتنى لفترة طويله

منذ بداية دخولى عالم التدوين وانا كنت اتسائل هل يظل هؤلاء الاشخاص الذين يتابعونى واتابعهم محاصرون خلف انظمة الوان ار جى بى المدمجه بشاشات الكمبيوتر ام انها ربما تتحول بقدرة قادر الى انظمة الوان اخرى ثرى دايمينشن أنظمة الوان مجسده بلون البشرة ورائحة البشر ... هل تظل المدونات كالمنتديات الممله التى تملأ الشبكه ام انها سوف تتحول الى علاقات انسانية منتجه

لم أكن ادرى ما الذى قد يحدث .. كنت من بداية دخولى التدوين لا احبذ فكرة تحول التدوين الى مؤسسة او نقابه او ما يشبه ذلك

اول لقاء تدويى سمعت به كان مشاركه فى وقفة احتجاجيه بنقابة الصحفيين والدعوة بدأت من مدونة صاحب البوابه ونقطة ميه ومنال وعلاء وغيرها وجلست اتابع المشاعر التى تحدث عنها كل من حضر اللقاء

سمعت بعد ذلك عن لقاءات اخرى كانت كلها لا تتعدى 15 مدون غالبا هم اصدقاء يتابعون بعضهم باستمرار .. اليوم صديقى يقول لى عيد المدونين .. لازالت الكلمة تتردد فى ذهنى .. هل نجحنا حقا كمدونين ان نصبح كيان ... كيان له خصوصيه ووجدان .. كيان حر ليس له مقر وليس به مناصب .. هل نجحنا فى ان نصنع لأنفسنا حالة من الاحترام وان يلتفت الينا الكثيرون ام اننى خيالى زياده عن اللزوم .. هل حقا اصبحت حفلة التوقيع هى عيد المدونين .. ام ان ذلك المدون كان يبالغ .. كانت نبرة صوته صادقه للغايه كان سعيد ومبتسم .. تظهر ابتسامته فى صوته عبر الهاتف كما تظهر دائما على وجهه ...

اغلقت الهاتف معه واتصلت بأخر وبأخر وبأخر وانتظرت اراء الناس وسألت.. والجميع كان له نفس القول كان يوم جميل جدا جدا دا بقى عيد

وبالرغم من انى كنت لا انام قبل الحفل بثلاثة ايام وبالرغم من انى كنت اتوقع حضور نصف العدد الذى حضر الحفل الا ان اليوم كان موفق ربما اكثر من الحفل الاول ... لكنى لا استطيع ان اصفها بأنها عيد المدونين .. ربما انها فعلا اكبر تجمع للمدونين حتى انى اتذكر مقولة عصفور المدينه كان عايز كل مدون يعلق ورقه كبيرة على صدرة مكتوب عليها اسم مدونته عشان يعرفوا بعض .. ربما ان الود والحب والتآلف يجمعوا الناس ليتغاضوا عن اى خلاف مازالت كلمة احمد القاضى تتردد فى ذهنى "انتم كل حاجه فى حياتى " لكنى ارى اننا مازلنا بحاجه الى كثير من الجهد لنصل الى ذلك العيد

قبل سفر البوهى قلت له لا اعلم هل ستجمعنا الحياة مره اخرى ام لا .. كنا قبلها نستعد لسفر صديقنا الثالث ومنعتنى الحياة حتى من فرصة توديعه .. وفى حفلة التوقيع كنت أستعد للحديث عنه وربما ان الحياة منعتنى للمره الثانيه حتى من فرصة الحديث عن اعز اصدقائى .. لقد سبقتنى مدام ايناس لطفى بالحديث عنه فأدركت وانا على المنصه أن الدنيا تكرر معى نفس الموقف فتسلب منى من جديد حتى فرصة الوداع

ربما لو كان معى كنت قمت بتحمل مسؤلية الكتاب كله وحدى لكنى لم أكن لأشعر بالوحده ... طعم الوحده الممل عندما تبحث فى عيون الناس عن صديق تدرك تماما انك لن تدركه .. كنت انا السبب فى سفر البوهى .. انا من سألت له عن السفر .. بنفسى اسرعت بالاتصال به لأقول له حضر الباسبور ... لم اكن اعلم انى اسخر من نفسى عندما تحدثت معه عن ذلك السفر .. اتذكر كلماتى معهما "انا قاعد فى البلد دى مش هاسيبها " اليوم كلاهما بالخارج وانا وحدى انتظر .. حتى الاحلام وهى تتحقق ربما ليس لها اى طعم

كنت اتسائل ماذا تشكل حفلة التوقيع بالنسبه للمدونين المشاركين فى الكتاب .. ربما هى فرحه واحساس بالتفاؤل وارتفاع معنوى وحالة من الرضا .. وماذا تشكل حفلة التوقيع بالنسبه لمن كان يتمنى ان يكون بالكتاب .. ربما شعور بالغبطه او الحسد او الانتظار او السخط او ربما شعور بالتفاؤل ايضاً وفرحة لزملائهم .. واتسائل ماذا تشكل حفلة التوقع لمن شاركوا بالعدد الاول .. ربما هو فرحه بامتداد حلم ربما انهم يحملوا معنا فى اعماقهم مسؤلية ذلك المشروع لأنهم اول من مثلوا السلسلة ربما انهم يعتبروا انفسهم اسرة عمل ذلك الكتاب ولهم حق فى هذا الشعور .. واتسأئل ماذا تشكل حفلة التوقيع بالنسبه لدار النشر ربما انها حفلة توقيع كأى كتاب يصدر للدار .. وماذا تشكل حفلة التوقيع بالنسبه للبوهى ربما هو الم الفراق واحلام المستقبل واحراج منّى .. وماذا تشكل بالنسبة لفريق العمل .. ربما امتداد حلم يشاركون فى تكوينه .. وماذا تشكل حفلة التوقيع بالنسبة لى .. ربما هو الم الغربه داخل الوطن و خوف و قلق واهمال لحياتى الشخصيه واجازة وغياب من العمل سوف يؤثر على مستقبلى الوظيفى و سماعه صوتها منخفض ومايك لا يعمل ووصل حجز قاعه مع الساقيه ومدونين يريدوا ان يتحدثوا واخرون يغضبوا لأنهم لن يتحدثوا واخرون يسألونى عن شئ وصحفيون يتحدثون معى واصدقاء لى كنت اتمنى ان اجلس معهم ومدونين كنت اتمنى ان اتعرف عليهم انسانيا ومدونين اراهم للمره الثانيه فى حفلة توقيع ولا اجد فرصه للكلام معهم والم شديد فى عمودى الفقرى وحالة من الاضطراب والتركيز مع كل تفصيله وتعبير يظهر على وجوه الحاضرين .. وبقايا ابتسامه تظهر على وجهى يصحبها تفكير عميق فى امتحان اليوم التالى فى مايكروسوفت وتفكير جدى فى عدم تنظيم حفلات توقيع فى المره القادمه او ان اشارك فيها كمدون وليس كمنظم ... فى الحقيقه انا لا استمتع بالحفلة الا بعد اسبوع بعد ما افيق من الاجهاد الشديد

ربما ان مازال برأسى العديد من الاشياء لم اتحدث عنها ولكن خرج الكلام هكذا بعفويه

كنت اتمنى ان اكون مجرد مدون اتعرف عليكم كلكم .. شخصيات كنت اتمنى ان اتحدث معهم رأيتهم ولم يسعدنى الحظ ان اتحدث معهم
--

اخرون تحدثوا عن الحفل

مهيج الجماهير





الاثنين، 18 أغسطس، 2008

دعوة لحضور حفل توقيع العدد الثانى من مدونات مصرية للجيب


نسخة من تصميم وجه الغلاف بجودة منخفضه
--
-
فى يوم 22/5/2008 كان ميلاد اول عدد من سلسلة كتب جديده تحررت من كل القيود
وفى يوم 23/8/2008 السبت القادم حفل اصدار وتوقيع العدد الثانى
ننتظركم
المكان
ساقية الصاوى
الزمالك 26 يوليو امام سنترال الزمالك
قاعة بستان النيل
القاعة المطلة على نهر النيل
الوعد من الساعه 7 الى 9 مساء
تفاصيل الذهاب الى الساقيه
من محطة مترو جمال عبد الناصر (الاسعاف) تطلع وتتجه نحو شارع 26 يوليو ومن هناك ممكن تاخد اى مينى باص رايح الساقية او تاكسى وممكن تتمشاها حوالى تلت ساعه مشى
او لو جاى من المهندسن او المحور او اكتوبر انزل عند شارع ابو الفدا فوق الكوبرى وانزل سلم الكوبرى

الجمعة، 11 يوليو، 2008

شئ من حصار






ـ

طعم السفر بيقوى جوايا الحصار
وبيتفرد بينا الطريق
وبيرتعش فينا القرار
لساك صديق ؟ ولا انطفى فى القلب ضىّ
ولا انحصر فيه إشتياق
ولا اتولد فى القلب داء
ملهوش علاج غير طعم خوفك من الفراق
لساك صريح وبتبتسم
ولا إنفرط من بين إيديك معنى الكلام
ولا اللى فاضل من كلامنا حبة ورق
وبينتشى بينّا السكات
ولا اتخلق بين التهجى فى إسمنا
شئ من نهار
_
نفس القلم .. نفس الورق والكراسات
نفس الطريق والفلسفة والاسئله
نفس السكك .. نفس اللى فات
لساك بتمسك سبحتك ؟
ولا اتقتل فى الحلم صوت
ولا اتولد فى الحلم موت
وبيرتجف فيك انهيار
لساك صديق
ولا الضمير فى الغربه بيحاصرك غريق
ولا اللى فاضل مننا
مليون سؤال وإجابة واحده وإختيار
نفس النهار فى عنيك بيضوى
نفس القرار .. نفس السفر
نفس الفرار
يا شيخ عجوز لساه حزين
لم البشاره فى سبحتك
دا الدم عمره ما يبقى طين
شد الخطاوى فى سكتك
وبيتفرد بينا الطريق
وبيرتجف فيك انحصار
يا شيخ مسافر فى المدى
طعم المدى من غير وجودى شكله ايه ؟
طعم افتراق
ولا انتظار ؟



------------
تنفرط حبات المسبحه من بين يدى الرجل العجوز .. فى المشهد الخلفى طفل رضيع يجهش فى البكاء أمه كانت عاريه تستحم تسرع لتتفقده .. فى الشقة المجاورة مجموعه من الاطفال يصنعون طيارة ورقيه .. يرتفع صوت المؤذن " الله اكبر الله اكبر " الرجل الكبير يبحث عن حبات المسبحه .. الرضيع يرتفع صوته فى البكاء امه ترتدى ملابسها حياءً من صوت المؤذن .. المؤذن يرتفع صوته فى المدى والرجل العجوز مازال يبحث عن حبات المسبحه.. فى الغرفة المجاورة جهاز تلفزيون كبير وقناة اجنبيه تعرض فيلم
"carleto's way"
الفيلم لآل باتشينو .. شاب يشاهد الفيلم .. آل باتشينو يقول" لا داعى للقلق سوف اهرب الى الجنه" ـ .. الاطفال انتهوا من صناعة الطيارة الورقيه .. فى الدور السفلى فتاة تستعد للخروج تحدث نفسها "لا مانع من بعض البيرفيوم" ..،الطفل مازال يبكى .. الطيارة الورقية ترتفع .. المؤذن ينتهى من الاذان .. الفتاه انتهت من كل ما يلفت اليها الانظار .. المرأة ارضعت الطفل ونام وتعرت مره اخرى .. ـ
فى البيت الامامى عريس وعروس فى صبيحة اول يوم لزواجهما يبدو ان العروسه اكتسبت شئ من الجرأه انها تبتسم له وتخفف من ملابسها قليلاً وتدفعه برفق الى ان يلاصق ظهره الحائط وتحكم قبضتها عليها وتقول له احبك .. آل باتشينو ينتهى به الحال ميتاً ضرباً بالنار وهو يقول سأهرب الى الجنه .. الطيارة الورق مازالت ترتفع .. صوت جرس التلفون يوقظ الطفل مره اخرى يبدو انه ترنك ..العروسه تكتسب شيئاًً اكبر من تلك الجرأه التى يحبذها كل الرجال .. فى المشهد الاخر الشاب يبحث عن احدى القنوات الاباحيه والشيخ العجوز فى الخارج يجمع حبات المسبحه .. يرتفع صوت المؤذن مره اخرى بإقامة الصلاة

انتهى

السبت، 7 يونيو، 2008

وصمت الخاشعين هو الكلام

-------
غصة فى حلقى وشئ واثب لا يكاد يقف يتردد دوماً فى مخيلتى
اشعر بالغربه وبرغبة ملحة فى الكلام
ولا اجد من احدثه
تغمرنى نشوة الصمت
فأقرر سريعا قبل أن يعود الواثب بأن أصمت
أصمت لحين لا اعرفه
فكما نهلت من الكلام أحتاج أن انهل اكثر من السكون
ـ

الخميس، 5 يونيو، 2008

أثر فى نفسى

ـ
نظر الى ديوان ملقى على المكتب مكتوب عليه اسمى
وداعب لحيته الطويله ولم ينظر لى
ظل ناظراً الى الديوان وهو يقول " والشعراء يتبعهم الغاوون"ـ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وفى أشد لحظات الضحك ... نظر لى وقال بلهجة ساخره جدا
لكنه كان جاد من داخله " إحنا مش هنتوب بقى "ـ
احمد البوهى صاحب مدونة انكسارات - كورنيش النيل الملك الصالح
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قالوا ازل كلمة رسول الله فوالله لو كنا نعلم ذلك لأتبعناك
فقال امسحها يا على فقال لا فقال امسحها يا على فقال والله لا افعل
فقال له " أرينيها يا على " فأشار له سيدنا على على الكلمه
فمسحها رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يكن يعرف القراءه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قالت " متنسونيش لما اموت وابقوا اسألوا على بعض "ـ
امى حفظها الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وأحتضننى بقوه وهو يبكى ثم قال " ادى حال الدنيا "ـ
عم على المسؤول عن ضيافتنا فى السودان - لحظة العوده لمصر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وقالت لى "احبك انت" ايام الجاهليه - ايام الجامعه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فلما علمت ما قاله مسطح عادت الى بيت ابيها فسألتهم فسألوها
فبكت وقالت " والله المستعان على ما تصفون " ـ
أمى السيده عائشه رضى الله عنها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قالت ان الله لن يضيعنا ... لن يضيعنا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ "والله لشيّله اربع مواد " ـ كانت هذه كلماته التى لم يقولها
فى وجهى ولكن وصلتنى من اصدقائى
عميد الكليه - عندما كتبت عن تزوير انتخابات اتحاد الطلبه
فى جريدة الدستور
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هاتفنونى فقلت لهم " لا اريد ان اعرفكم ثانية " ـ
اعز اصدقائى - عندما خرجت من الترتيب على الدفعه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كلما دخلت مدونتك ازداد يقينا انى وانا ابحث عن كتاب فى
مكتبه ذات يوم سأجد ديوان لحضرتك
من التعليقات بمدونتى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال لى" احسبك على خير " وانا ابعد ما يكون عن ذلك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رأيته يشق الصفوف من بعيد لم اتخيل انه يسعى لى.. خاصة
فى هذا المكان بالتحديد ثم انحنى لى وانا جالس وصافحنى وقبلنى
فى كتفى وقال لى "i will meet u in el ganna " ـ
قالها لى ورحل " سأقابلك فى الجنه "
رجل هندى عجوز ذو لحيه بيضاء كنت قد تركت له مكانى
فى روضة رسول الله بالمسجد النبوى ليصلى ركعتين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وبعد ان انتهيت من حديثى مع الرجل التركى الذى كنت احدثه
بالانجليزيه عن ضرورة ان نتضافر جميعا كمسلمين ومددت
يدى وسلمت عليه وجدت ذلك الرجل العجوز من اندونسيا
والجالس على يسارى ينكب على يدى ويقبلها فاندهشت وقمت
ساحة المسجد الحرام بمكه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سألتها هويتك ايه ؟
قالت لى " مصريه مسلمه .. حرة العقل .. مقيدة السلوك "ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وبعد ان انهال بالبكاء شاكيا لى
نصحته وقسوت عليه فى الكلام وزجرته
ثم بعد يومين فعلت مثله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
واشاحت بوجهها عنى واغرورقت عيناها وقالت
ـ" معلش يبنى انا اسفه "ـ
امرأه من جاراتنا ذهبت معها للمستشفى بعد ان رفض ابنها الذهاب

ـ

ما سبق اشياء تركت اثراً فى نفسى ... ـ

الأحد، 1 يونيو، 2008

يا طير يا مهاجر سلم على الحنين





ـ
محبــــــوس ومخبى النور جـــــــواك
والدنيا بتتلفت وتدور
وتتـــــــــــــــوه الناس ويــــــــاك
مانا عارفك... مجنون من يومك
محتــــــار وبتنسى وبتنـــــادى على ناس نسياك
جرى إيه .. وبتصرخ ليه ؟
أنا سامعك وودانى مش سامعاك
أنا حاسس بالنور اللى فى قلبك
النور محبوس
مش راضى يدوس على احساسك
بيفكر فى حنين أنفاسك
لكن محبوس
أنا فاهمك وضلوعى دى محوطاك
أنا حاسس بالدمع اللى فى عينك
وبيجرى فى دمى وشرايينك
من نفس النور
بتبص لفوق وبتتأمل وبتتحصر
وتبص هناك
و حنيــــــــــــن
و سنيـــــــــــن
وأنيـن محبوس فى النور
والنور مش ساكت
بيحاول يخرج وبيصرخ
والدنيا بتتحول وياك
والقلب يرق يدق يشق طريــــــــــــــــــق للنور
والظلمه بحـــــــــور سَجناك
والشط هناك
انا هستناك
مش جاى معاك
أنا اصلى لقيتك متحاوط .. محبوس
ومخبى النور جواك
والظلمه بحور
والشط هناك
انا هستناك
ـ انا هستنـــــــــــــــــــاك
ـ
ـ
ـ
ـ
اليوم واليوم بالذات ليس ككل الايام التى تمر بحياتى .. انهارده اتصل بيا اصدقائى قالولى تعالى اتفرج معانا على الماتش على القهوه .... اليوم لم اكن مدعو لأذهب لأشاهد الماتش فقط ولكن لتوديع احد اعز اصدقائى والذى سيغادر بعد يومان وكعادتى أتأثر بلحظات الفراق جداً .. وتعودت فى كل لحظة فراق بحياتى ان اتظاهر مجرد تظاهر انى سأقابل هذا الشخص كعادتى معه .. تتصافح الايدى وتتقابل العيون بدون احضان بدون دموع او شروع فى الدموع بدون عبارات او كلمات وداع ... فقط اصافحه واقول له اشوفك بعدين .. ولكن لعل الدنيا رفضت حتى ان تسمح لى بهذا التظاهر فلم اوفق فى رؤيتهم
اليوم كان المفروض ان اودع شخص احببته واحببت ابتسامته وطيبته وحرصه على هذا الوطن واحببت فيه دينه وامانته واحببت فيه اخلاصه لمصر ذلك الاخلاص الذى دفعه الى الهجره ساخطاً عليها بعد كل ما رأى منها
اليوم ودعت مع محمد كل ملامح شباب جيل محترم وتوارت مع ابتسامته معانى كثيره من الحياه ... كعادتى مع هذه الحياه الفانيه وهذا الوطن الذى اجتمعنا فيه انا واصدقائى على حبه والتفكير من اجله حتى اختلط علينا هذا الحب فعجز هذا الوطن الكسيح (عفوا يا مصر لا اقصدك يا حبيبتى ولكن اقصد ما يحدث بك)..عجز عن ان يحافظ على شمل اصدقاء تحابوا فى الله .. عجز عن ان يحافظ على عذرية جنسية ابناءه وعجز عن ان يحافظ على البسمات المتفتحه على وجوه شباب عملوا من اجله واحبوه وعجز هذا الوطن حتى عن ان يقاوم العجز
اليوم يهاجر ابن بار لمصر وفى نفس الوقت يهتف العاجزون الغائبون المغيبون ويصيحوا ويطلقوا طلقات ناريه عشان المنتخب كسب ... هيرجعلنا شوية عيال بتلعب وهيمشى من عندنا كل يوم عشرات من امثال صديقى وغيره
اليوم انا لا اعلم هل افتقد مع صديقى المهاجر الذى لم احظى حتى بفرصة ان اتظاهر بتوديعه ... لا اعلم اذا كنت سوف افتقده ام سأفتقد معه الوقوف على كوبرى الجامعه نتأمل النيل الساعه 6 صباحا ام سأفتقد معه الوقوف فوق مأذنة باب زويله ومسجد قلاوون نستشعر زمن العزه ام سأفتقد معه ليالى الوقفه بوسط البلد ام سأفقتقد معه معنى الوطن ... صديقى ان كانت مصر لم تكفيك كوطن فحب أصدقاءك لك فى الله هو نعم الوطن
ربــــــــــــــــــاه أرجــــــــــوك لا تعاقبنى بإفتقاد كل من احببتهم .ً
---
بوست قديم نشر فى 10/2/2008 - لكن الهجره والافتراق مازالوا يحاصرونى

الثلاثاء، 20 مايو، 2008

مشروع وطن

أنا لما رحت المدرسه
كان غرضى اعرف استهجى
كلمة وطن
انا لما خطيت خطوتى
انا رحت خطيت كلمتى
وكتبت فوق السطر ميـــــــــــــم
معرفش .. ميم معناها مصر ؟!!!
ولا الحروف اتشكلت من غير حنين!!
ولا السنين خلقت وهن
ولا الشجن يولد شجن
ولا الوطن مش راضى يكتب كلمته ويّا الانين
ولا البدايه قصدها مشروع وطن
--- ---
أنا كلمة متحاوطة بقوسين
لا عارف اهرب من ضلوعك
ولا عارف ابقى مش حزين
يا مصر يااما بتحبلى فى اليوم الــــــــوف
تفتكرى ليه الوحمه كانت فى الجبين على شكل خوف
ولا الحروف اتشكلت من غير حنين !!
انا ياما راجع لأجل خدى يكون مداسك
انا لما بفرح بفتكر اهلك وناسك
أنا صوت انين
لساه بينده بين نيلين
إتمد واحد جوه قلبك
والتانى شريان جوه قلبى
بيمدنى بطعم الحنين
لساه بيصرخ وساعات يئن
وساعات بيصنع معجزات حكايات وفن
وساعات بيكتب او يقول مشروع وطن
-- -- --
يا حبيبتى يللى
القلب محجوزلك تملى
يام القلوب الطيبه
وبرغم بعد الناس بلاقى ناس كتيره قريبه
مبقتش عارف من كتر حبك
هعمل ايه
تفتكرى انك هتيجى يوم وهتكرهينى وهكرهك
لأ معتقدش
تفتكرى انك تجرحينى وهردهالك واجرحك
لأ مفتكرش
تفتكرى انى فى يوم هخونك او هغشك واخدعك
لأ معتقدش
انا اصلى ماشى فى سكتك
ولا عمرى هرجع او هضن
معرفتش اكتب من زمان كلمة وطن
وكتبت ميم
مشروع وطن
-- -- --
يا مصر يااما متدمعيش
انا مش هسيبك متخافيش
عهدين عليا وعهد تالت
مش هبقى ساكت
مهما السكات بيتحكم فى صوتى
مش هبقى صامت
رغم موتى
راح هندهك وهتسمعينى
وهكلمك وتكلمينى
وهاحط ايدك جوا ايدى
واتمشى وياكى .. تسيبينى
تروحى تجرى ومن بعيد
راح تندهى .. تتبسمى
وهترجعى وتشبكينى
وتدمعى
متدمعيش
انا مش هسيبك متخافيش
عهدين عليا وعهد تالت يا حبيبتى
هتعلم ازاى اندهك
ما انا اصلى لما رحت المدرسه
كان غرضى اعرف استهجى كلمة وطن
وكتبت فوق السطر ميـــــــــــــم
معرفش ميم معناها مصر؟!!!
ولا الحروف اتشكلت من غير حنين
ولا السنين خلقت وهن
ولا الشجن يولد شجن
ولا الوطن مش راضى يكتب كلمته ويّا الانين
ولا البدايه قصدها مشروع وطن
انا أصلى م اليوم ابتديت مشروع وطن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ
ـ
على الهامش
القصيده مهداه للعدد الاول من مدونات مصرية للجيب والذى هو بعنوان مشروع وطن
ملحوظه طبعا انتم عارفين انى اى كلام خالص فى الشعر العامى :)

الأربعاء، 14 مايو، 2008

هشوفكم هناك




ـ
مش هتكلم كتير
هستناكم هناك
الخميس 22/5 الساعه6.30 مساء
عمر بوك ستور طلعت حرب
فوق فلفلة




الجمعة، 9 مايو، 2008

إنها الحياة

اليوم تنتهى سنه من حياتى ويبدأ عام جديد .. أتذكر وانا صغير كان العام بالنسبة لى مرتبط بالمدرسه لم يكن التاريخ الهجرى او الميلادى او اى تاريخ اخر يمثل لى محور اهتمام .. فقط كان كل ما يهمنى هو متى ينتهى العام الدراسى لتبدأ الاجازه .. بعد فتره طويله تعلمت ان العام عندى مرتبط بأشياء اخرى غير الزمن .. العام عندى لم اعد اقيسه بالزمن ولكن اقيسه بمقدار الخبرات والقيمه المضافه من الاحداث على مدار العام .. الزمن الان ليس مرتبط عندى بفكرة الوقت ولا بالغروب والشروق ولكنه مرتبط بالوقت المبذول فى معرفة جديده وبكل شروق علم وغروب جهل
...
فى هذا العام تعلمت الكثير ولازلت اتعلم
تعلمت ان دائما هناك مساحه من حياتك يجب الا تستخدمها وكن عليك ان تتركها للاخر ليس لأنه الآخر ولكن لتجعله يشاركك مساحتك فنصبح نحن جميعا هو ذلك الاخر
تعلمت ان التسامح هو اسمى القيم التى تهب الحياة وأن التماس الاعذار هو من اروع الطرق فى حل الخلافات
تعلمت أن رأى هو مجرد وجهة نظر محتمل بنسبه كبيرة ان تكون خطأ وأن رأى غيرى لابد وأن اتعامل معه على انه صواب حتى يثبت العكس
تعلمت أن رأى وكلامى ان لم اقله فأنا حرمت غيرى من وجهة نظر حتى وان لم تفيده فربما انها لم ترد عليه وأن رأى غيرى وان كان مختلف معى فهو وجهة نظر تستحق الاحترام
تعلمت أن الاندفاع او التسرع من أصعب الاشياء التى قد تواجه شخص ناضج وأن الاستفزاز والعصبيه لا يؤدوا الى اى شئ سوى
تعلمت أن هناك دائماً أصدقاء وأن الاعداء انما هم مجرد اشخاص ربما يكونوا صالحون ولكنك لم تفهمهم وهم لم يفهموك فلابد ان تتحلى دائما بالصبر وروح الاقتناع
تعلمت ان الحياة لا تصلح الا بوجود آخر يشاركك نفس الحياه وأن وطن واحد كفيل بأن نعيش جميعاً على أرضه وأن الانسان لابد أن يترك مجالا للمشاركه والتفاهم
تعلمت ان ليس من حقى ان اغير احد ولكن يجب ان اتعايش معه وأنا راضى عن هذا التعايش
تعلمت أن الاخرين .. أناس احبهم .. شرورهم تزيد خبرتى بالحياة وخيرهم يزيد محبتى لهم

انها الحياة ... إن اردت ان اعيش فيها وحدى فسوف أموت لا محاله ربما امارسها ولكنى سأحيا مجازاً وأموت موت معنوى
وأعتقد أن سنى زاد هذا العام بمقدار اكبر من كل الاعوام السابقه
اعتقد انى سأكون اكثر هدوءا واكثر تسامحاً وأكثر تفهم
ولازلت اتعلم
.....
أحمد مهنى ‘

السبت، 3 مايو، 2008

اتفاق

ـ المحه ياتى من بعيد يكتم ضحكته وانفاسه بيده ... ويصطحب كل اخوته يعتلى السرير ثم يبدا فى جريمته المعتاده معى ... فتيله طويله من الخيط الرفيع يبدأ فى تمريرها على وجهى حتى استيقظ فينفجروا جميعا من الضحك .. لكنى اليوم انا هو الشخص الذى سيضحك لأنى مستيقظ بالفعل ... يقترب اكثر واكثر .. يشعر بالاطمئنان لكونى اصدر صوتا يدل على استغراقى فى النوم حتى يقترب ويبدأ فى اخراج الخيط من جيبه فأنقض عليه وامسك بهم جميعاً يبدأوا فى الصياح " ماما.. بابا هياكلنى " واثناء اللعب والمرح يفاجئنى اخوه الصغير يحيى بسؤال اجابته اصعب من تمرين يوم كامل فى صالة الجيم ... بابا مش قولتلنا هفسحكم يوم السبت ؟
طبعا انا لازم اجاوب ..
انا قلت كده يا يحى ؟
ايوه
امتى ؟
السبت اللى فات لما قلتلنا ان ماما تعبانه ومش هينفع نخرج ؟
انا محاولا الهرب من الموقف ...
ايه دا هى ماما كانت تعبانه السبت اللى فات ؟ طب تعالوا لما نطمن عليها
الواد حمزه الكبير ..
بابا هو حضرتك بتحاول تهرب ولا حاجه ؟
طالما عهدته زكى واتنبأ له بمستقبل محترم .. ربيناه على منهجيه فى التفكير تجعله منظم مرتب ومنطقى
بصراحه اه يا حمزه انا بحاول اهرب
طب ما تقول كده بصراحه
انا اسف
هكذا تعودت معه لا اخجل ابداً من اسفى .. طبعا ضحى وإيثار ساكتين ويبدو على وجهيهما الامتعاض الشديد لأنهم مش هيخرجوا ...
مالك يا ضحى ساكته ليه ؟
مفيش
طب وانت يا ايثار ؟
انا عايزه اخرج
طب تيجوا نلعب مصارعه
كلهم فى نفس واحد
ماشى
وتبدأ اللكمات والزغزغه من كل اتجاه ولا يتركونى الا بعد ان ينتصروا علىّ عدة مرات حتى استسلم واعلن انسحابى من المعركه
فى الجانب الاخر زوجتى تنادى
احمد ناولنى صينيه فاضيه عشان انقى الرز
احاول المزاح معها قائلا
طب ما انقيه انا يا حبيبتى
طب ربنا يخليك ياحمد طالما هتنقيه وانت واقف بقى خلى بالك من صينية البطاطس عشان انا هروح انشر الغسيل
ابلع ريقى واقول لها
وماله مانا كده كده واقف متناسيا انى كنت امزح من لحظه واحده
حمزه ويحى عايزينى العب معاهم فيفا على الكمبوتر وانا مش بعرف العبها انا بعرف العب مورتال كومبات ضحى عايزانى احكيلها حدوتة امنا الغوله ... نفسى اعرف ايه المتعه فى حدوتة امنا الغوله من وجهة نظر طفلة فى سنها يبدو ان الثقافه الغربيه اثرت فى نشأة ضحى كيف سأحاول معالجة افكارها
ايثار مازالت تحتفظ بالهدوء الذى اكتسبته من امها ... اشعر وكأنها تنظم ابيات شعريه وهى صامته البنت دى هتكون رسامه هايله .. ومازالت ايضاً تحتفظ بنضارة بشرة امها
وانا مازلت اعتنى بصينية البطاطس
زوجتى تنادى عليا
احمد كلم تليفون احمد البوهى عايزك
اذهب لأكلم صديق العمر والكفاح
احمد يسألنى
ما تيجى نتقابل انهارده يا ابوحميد
معلش يا غالى مش هينفع
يا عم انا ما صدقت خلعت من مراتى انهارده قولتلها سيبينى فى حالى بقا .. هو انت فاكرانى ايه .. مازنجر ؟!! انا بنى ادم من لحم ودم وفى عروق بتنبض فى جتتى وعايز اقابل الواد احمد مهنى
انا وهو نضحك بشده دائما هو كذلك يفعل كل ما يريد بالمزاح انا متاكد من ان زوجته انفجرت من الضحك عندما قال لها تلك الجمله .. وربما تجلس بجواره الان وتضحك
معلش يا احمد بس مشغول والله جدا
بتعمل ايه يعنى
بعمل صينية بطاطس
ننفجر بالضحك مره اخرى ... تنتهى المكالمه على وعد بأن نلتقى غداً ... زوجتى تنادى
يا احمد معلش يا حبيبى هتعبك معايا ممكن تجيب الشنطه اللى فوق الدولاب
ابدأ فى التذمر ولكن لا محاله سوف افعل .. تلك المرأه اسرتنى باخلاقها معى طيلة حياتى انا احبها واحترمها بشده وافتقدها كثيرا حتى انى ما البث ان انفرد بها حتى اختلق حاله من الطفوله وأضع رأسى على رجلها وابتسم وانصت لها واحيانا تأتى هى لى لتضع رأسها على رجلى وتنام وتستغرق فى النوم وانا انظر اليها فقط .. لذلك سوف امتثل لطلبها واطلع فوق الدولاب اجيبلها الشنطه .. الواد يحى عايز يلعب مصارعه تانى وحمزه راح درس القرأن .. ضحى بتحاول تقلد مامتها وهى بتنادى عليا .. ايثار مازالت فى تأملاتها .. صينية البطاطس شكلها اتحرقت
مراتى هتموتنى .. انتهيت من تنقية الارز .. زوجتى تنادى مره اخرى
استيقظت من ذلك الحلم على صوت امى تنادى علىّ لبدأ يوم جديد من العمل الشاق .. مشوار طويل من المطرية للمهندسن كل يوم وبالرغم من انى كنت تعبان جدا فى الحلم الا انى اشتاق الى الواد حمزة ويحى والى ضحى وايثار والى امهم والنونو الجديد اللى فى بطنها .. لو جه ولد هسميه معاذ ولو بنت هسميها مريم هكذا كان اتفاقى معها قبل الزواج انا من سأختار اسماء ابنائى
------------------

الثلاثاء، 29 أبريل، 2008

حالة تزوير فكرى

ـ
اكتشفت ان هناك مدونون مسيحيون ومسلمون
ينتهزون الفرص
يبدلوا الحقائق
ليثيروا الفتن
ربما بعضهم كان حسن النيه ولكن خانه التفكير
ربما اكون انا اخطأت من البدايه
اسف
لكنى لا اريد اثارة فتنه بسببى
الموضوع منتهى ومغلق للصالح العام
حتى لو سيهاجمنى الجميع فكل ما يهمنى الان الا تثار فتنه بسببى
فهل هناك اكثر من الاسف يمكن تقديمه ؟
ولا يزالوا لا يردوا على سؤالى هل هناك اكثر من الاسف
لكنهم يفرحون بأقامة المآتم
ويحبون اشعال الحرائق كعادتهم
ولكنكم تحرقون أغصان الزيتون





الأربعاء، 23 أبريل، 2008

بعضاً منّى


ـ
أم للانسان ما تمنى
من سورة النجم
وأنه هو أضحك وابكى
من سورة النجم

ايات من القرآن استغرق معها حتى النخاع ... فلا اعلم من انا حينها ولا اعلم ماذا اريد وتنتفى معها كل رغبه فى اى شئ غير التضاؤل والانكسار الشديدين
اضم قدماى واطأطأ رأسى وكتفى واضع يدى اعلى صدرى حتى اسجد فأتمنى الا اقوم
فى حياتى ايات تجعلنى اتوقف عن تلاوة القرآن حتى انتهى من التأمل فيها
استغرق معها ليوم يومان وهناك ايات مازلت اتأملها من عامان
ويأخذنى الزهو بتجويد القرآن
" ليس لك من الامر شئ أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون "ـ
سورة ال عمران
ان تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك انت العزيز الحكيم
سورة المائده
وازهو مرة اخرى بتجويد القرآن والقرآن لا يجود لأنه فوق مرتبة التجويد بل تجود القراءه
ولى ختمه مازلت اجودها منذ التزامى فلا اعلم متى سأنهيها ولى ختمات انتهيت منها وفى كل مره اتوحد مع القرآن فأرتقى
فتلاوته متعه وتجويده حياه وتحقيقه علم واهماله موت بل اشد من الموت
وسماع القرآن له احاسيس مختلفه تماماً عن ترتيله
فسماعه نوع خاص من الحياه فى اللاوعى تقطعك عن عوالمك المعهوده لتضعك فى عالم لا تكاد تدركه حتى تعلم انك جاهل وانك لم تحصل من الادراك الا الامر اليسير
" وحنانا من لدنا "ـ
سورة مريم
" سيجعل لهم الرحمن ودا "ـ
سورة مريم
فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا
سورة الشرح
فكم من غافل خاسر لم ينعم به ... فوالله عندما اسمعه واشعر بتلك القشعريرة بداخلى فلا احتاج الى اى احد ليثبت لى ماديا أو منطقياً ان الله موجود ولا احتاج ان يثبت لى احد بالاعجاز العلمى ان القرأن كلام الله
فجنتى فى صدرى
من الاسبوع القادم تبدأ التلاوة المرتله للشيخ محمود على البنا على اذاعة القرأن
اسمعوه فإن ذلك الرجل يأخذ العقول
اسمعوه فإن القلب القاسى يلين مع صوته
اسمعوه فكفى بنعمة القرآن نعمه
فمن شاء ذكره
سورة عبس

_______________________________
على الهامش
من بداية مشروع مدونات مصريه للجيب وحدث لى ثلاثة اشياء
لا انام ... اخاف الشهرة .... وارغب فى الزواج

الخميس، 10 أبريل، 2008

رسم تجريدى


أنا بين ضلوع الشمس ساكن من سنين
معرفش غير النيل
وصرخة شيخ بيندهلى
فى حسه أنيـــــــــــــــــــــــن
وبسمة طفل محفوره
ما بين وجدانه شوق وحنين
وحلم سجيـــــــــــــــن
وناس عايشه بتتنهد
وناس مســــــــــاكين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2
ما بلاش تتحمل أكتر من تراتيل الصمت فى الحانك
أنا عارف انك لسه شجاع
لكن مغرور
أو جايز انك مستعجل
يمكن مبهــــــــــــــــــــور
انا عارف انك طيب جدا
أيامك بتمرفى ساعه
وساعاتك أيامها كتير
وحنينك لسه لوحده أسير
والناس فاكراك من جوه ملاك
وملاك الناس فى عيونها كبير
واكمنك نفسك تبقى ملاك
تلاقيك محتار
والناس بتحاسبك على انك من جوه ملاك
إنسان محبوس جواك
بيحاول يصرخ ويقول انا زى الناس انسان
وحنيـــــــــــــــــــــن
وسنيـــــــــــــــــــــن
ودموع مكبوته فى قلب حزين
انا عارف انك لسه شجاع .. وضعيف
أصلك انسان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3
إقتل خوفك
حرر كل معانى حروفك
فكر حبه فى نفسك جايز
يقوى الحلم
عافر ويا ظنونك جايز
تقتل وهم
لم دروعك
فك سيوفك
واقتل خوف الناس م الظلمه
واعمل مركب
حط عليها كلوب وغنى
أنا مستنى
عدى البحر لوحدك حتى
مش هتحرك
انا مستنى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
4
بتموت فى عيون الناس المبهوره
وتمـــــــــــــــــــــــــــــــــــوت
وتعدى عليك ايام وتفوت
أنا فاكرك انك فعلاً شيخ
ولقيت الدقن بتتركب
ولقيت الصبغه البيضه المركونه فى دماغ الناس
ولقيت احساس بيقول انك
بتحاول لكن فيه احساس
وكأنك مخنوق
وكأنك مخدوع وبتتأمل
حيران
والحيره شيطان
وكأنك صوره ملعونه لخيال انسان
وكأنك ظل لحدوته
عن طفل وديع وحصله جنان
كان نفسه يكون مشهور
واهو بقى مشهور
لكن حيران
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5
غير شرايينك
واهتف لما الظلمه تموت
اهتف او صوّت ولا اصرخ
او حتى تموت
مش فارقه معاك
ولا ينفع حتى انين الناس وياك
خليك قاسى لو حتى يومين
حاول تتمرد على اى حنين
ملعونه الضحكه المسروقه
ملعونه وشوش الناس الكدابه
ملعون احساس الخوف جواك
غير شرايينك
غير طعم الحلم
واقتل احاسيس الضعف المطويه
والمسكونه على شكل حنين
واصرخ او صوّت او حتى تموت
ايامك فايته ومعدوده
خليها تفوت
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خمس رسوم تجريديه رسمتها بنفسى والسادسه منقوله من كتاب ذاكرة النخيل للشاعر فراج مطاوع بعنوان مصباح
كم كنت أحسب ان ضوئى لا يضاهىَ
أهدى نعال الخلق
فى ليل السكك
وأظل سهرانا امام البيت
تمتنع الذئاب ويقبل العسس/الفراش
يطفن حولى .. أبتهج
فى ليلةٍ
نسى الصديق الزرَّ
لم أطفأ
وعشت الى صباحٍ مبهرٍ
فرأيت نور الشمس أول مرةٍ
وذهلت من جهل الزجاج
عرفت أن الليل
يمنحنى
الجلوس على عروش ممالكه
(طريد ضوئى )
وعرفت قدرى بين عمدان الشوراع
ـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بيموت الضعف فى قلبى وانا حابب انه يظل تملى ضعيف
احمد مهنى

الأحد، 30 مارس، 2008

اثار ابتسامه

ترددت وارتبكت قليلا ثم مددت يدى اليها فأمسكت يدى دون تردد وابتسمت ... واحكمت قبضتها الناعمه على قبضتى ومشينا غير مكترثين بنظرات كل من حولنا مشينا امام كل الناس وكل منا ينظر للاخر والايادى متشابكه كنت اشعر بسعادتها الغامره تدفئ برد الشتاء من حولى وعيناها تفصحان عن الف معنى ربما هى نفسها لا تستطيع ادراك المعانى التى تظهر فى عينها ... كانت مبتسمه ابتسامه بريئه دون ان تتكلم فمازالت صغيره هى على الكلام ... وكنت احاول ان احافظ على اثار ابتسامه على وجهى الناظر لتلك النقيه وبداخلى أتسائل ماذا تشكل ابتسامة رجل ملوث مثلى فى عيون الانقياء .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.
.
.فاضت عذابات السنين
والقلب مذقه الانين
والحزن كاد يلفنى مثل الوشـــــــاح
طال انتظارى للصباح
والفجر ابداً لا يبين
.
.

الانسان هو الحيوان الوحيد الذى يثير رعبى ... بينما لا يشكل الاسد الشبعان مصدر قلق بالنسبة لى فليس لديه اى انتماءات أو احزاب أو مذاهب أو امراض نفسيه
أحمد مهنى

الجمعة، 21 مارس، 2008

ماذا تبقى غير حبكَ ؟


ماذا تبقى غير حبكَ
يختلق الحنين
وتضمحل امامه كل الخطايا
القلب يحيا من جديد
وفى الوريد
يفور شئٌ من دمايا
ماذا تبقى غير حبك
رغم معصيتى .. يداوينى
ويحينى
ويصنع من ظلام القلب ضوءاً
ثم يسكنه الخلايا
الحزن حاصرنى سنيناً
ثم حطمنى
وأهدانى سكينا ومقصلةً
وودعنى تحاصرنى المنايا
لكن حب الله يرزقنى الحياة
وينتزع منى الشظايا
ماذا تبقى غير حبك فى دمايا
لم يعد الاك فى قلبى وأوردتى
وشريانا يذوب من الحنين
ودفئ شوق فى الحنايا
ماذا تبقى غير حب الله
يجتاح الاحبه
يحتوينى رغم معصيتى
وتضمحل امامه كل الخطايا
عسى الله ان يتقبل منى / أحمد مهنى
من ارشيف مدونتى نشرت اول مره فى 25/5/2007

الخميس، 6 مارس، 2008

الخشبه

بإختصار شديد .. وانا ماسك الخشبه ورايح نحيته ... طبعا مكانتش لوحدى .. شيلناه وحطناه فى الخشبه ... الكلمات مقروءه كانت او مسموعه لن تعبر عن اى شئ من المشاعر الحقيقيه
شلناه وصلينا عليه ... وكالعاده الصلاه اربع تكبيرات هذا ما يتذكره الناس عند الصلاه على المتوفى ... توجهنا الى مقابر العائله القديمه .. عادتى مع المقابر ان اقف على عتبة القبر وتنتهى مسؤليتى عند تسليم الجثه لمن بعدى الذى سينزل بها للأسفل ... كانت هذه اول مره اتوجه فيها الى مقابر العائله القديمه ... ولكن فى هذه المره بالذات كان حتما علىً ان ادفنه انا واخى بنفسنا ... انا شخص لا اهاب القبور اطلاقاً ولكن ذلك القبر ليس كأى قبر رأيته من قبل ... ثمان درجات اسفل الارض ثم عتبه مرتفعه ثم تدخل غرفه متسعه وبدأ الحفر .. وضعناه على جنبه الايمن .. فككنا الروابط حول كفنه .. ازحنا التراب عليه بأيدينا ... وكان خلفى مجموعه من العظام وجمجمه اضطررت ان اجنبهم بعيدا .. تأكدت انا وأخى ان الدفن تم بشكل شرعى .. وانصرفنا
ومن حينها والخشبه لا تكاد تفارقنى ... وكأننى اجتهد طيلة عمرى من أجل تلك الخشبه .. فلا أعلم ان كان وضعى الاجتماعى او شهرتى او مالى او اى شئ قد يخفف من حالى بعد الخشبه ام لا .. ولكن كل ما اعلمه اننى ماضٍ لا محاله الى تلك الخشبه
فلا نامت أعين الجبناء


الخميس، 28 فبراير، 2008

ـ
ـ" لكى لا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم "ـ
ـ
ـ
رحمه الله

السبت، 23 فبراير، 2008

انا لست بشاعر لكنى اكتبه


ـ
إحساسنا .. أيامنا .. والخوف داخل صدرنا
وحش يخرب فى سنين الحب منّا ضدنا
ولأن صوت الحب فى أيامنا
فرت لياليه وتـــــــــاه
وأراك شيئاً ساكناً
لا نبض فيه ولا حياه
يوماً تخلى القلب عنى
صار حبك منتهاه
الان أصرخ كى تعيدى له الحياه
ماذا دعاك الى الرحيـــــــل
ـ ـ ـ
قد تسألينى مرة اخرى
تقولى....ـ
ماذا تقول عن الرحيل
هل تذكرين العمر فى مدينتنا القديمه
أيامها الحيرى .. شوارعها
لياليـــــــها الاليمه
والصبح يأتى رغم كل الحزن
يصرخ فى اركانها
هل تذكرى تلك المدينه
ماذا تبقى غير صمت الناس فى كلماتهم
والخوف يظهر فى دموع عيونهم
والصبح ولىَ ... لم يعد
يوماً يزور الحى فوق مكانهم
الان اقبل ليلها
احلامها الثكلى
وكلمات عقيمه
ماذا دعاك الى الرحيل
ـ ـ ـ
سأظل ابحث فى عيون الناس
عن هذا العبير
وأراك دوماً ترحلين
طيراً ذبيحاً لا يطير
أيمل ذاك البحر من صوت الهدير ؟
لكن قلبى فى أمان
والوهم منك قد دنا
والعمر قد سلب الزمان
ماذا تقولى عن الحنان
عشرون عاماً قد مضت
منذ الرحيل
وعيون كل الناس تنظر
تنتظر بر الامان
قد كنتِ حُلم مدينتى
قد كنت بستان المكان
ماذا دعاك الى الرحيل
ـ ـ ـ
سأظل أحكى عن بقايا حبنا
سأقول أن حبيبتى ماتت
تهرول عن رفيق
وبأن حبك جنتى
عمرى ... واحلامى
وايمانى العميق
وبأننى كنت الصديق
مازلت ابحث عن طريق
لكن حبك كالسراب
حلم طويل لا يفيق
ـ ـ ـ
سأقول ان الخوف حطم حبنا
وبأن كل الوهم يسكن
فى ثنايا عمرنا
الان هذا الوهم عشش فى كيانك
واستباح الحب موتاً واستباحك
لم لا تهربين حبيبتى
من خوف زمنك او مكانك
ـ ـ ـ
خمسون عاماً قد مضت
منذ الرحيل
والناس ولت بعدما طال العويل
وانا هنا فى غربتى
أترى ... يشفى عليل من عليل
لكن حلم مدينتى
كالخيل يشتاق الصهيل
وحرارة البركان فى صدرى
تزمجر
ثم تبحث عن فتيل
ماذا دعاك الى الرحيل
سأقول رغم كل اليأس لا
لن استقيل
وسأنتظر حتى تعودى
فالان
أشتاق الرحيل
الان اشتاق الرحيل
ـ
ـ
ـ
من ارشيف اشعارى
القاهرة الاربعاء 8/12/2004 ـ فجراً
رداً على قصيدة الرحيل لفاروق جويده
انا لا اكتب عن فتاه لكنى اكتب عن مصر او امى فى اى قصيدة حب ... فقلبى خارج نطاق الخدمه حتى يأذن الله

الاثنين، 28 يناير، 2008

النيل كان مصاحبنى لغاية اول امبارح

ـ

ويأخذنى الحنيـــــــــــــــن الى الفرار
وأهيـــــــــــــــم بحثاً عن سبيل الاعتذار
لكن قلبى مستطار
هل آن للقلب المسافر أن يمل الانتظار؟
ما بين صمت جوانحى
صوت وقنديل ونـــــــــــــــــار
هذا الحصار يزيد دوماً فى الحصار
وأعاتب الحلم المسافر
فى جبين العمر يزهو فى اخضرار
هل آن للعمر المرحل
ان يميت اليأس مصلوبا بعار
انى اقاتل صمت نفسى
وافر من هول الحنيــــــــن الى الحنيـــــــــن الى الحنيـــــــــــن
ويفر من صمتى الانين
واعاتب الحلم المسافر فى جبين العمر
ما الذى قد باع زرعك بالبوار
ـ
ـ
ـ
احمد مهنى
انا لا اكتب الشعر لكنى احدو
ـ
ايديا فى جيوبى وقلبى طرب
حاسس بغربه بس مش مغترب
وحدى لكن ونسان وماشى كده
ببتعد معرفش او بقترب
محمد منير بالرغم من انى لا اسمعه
ـ
ـ
الشئ اللى اسمه النفس البشريه دا شئ عجيب ... وانا مش فاضى افكر فيها ... مشغول عشان بفكر فى حاجات تانيه بفكر فيها من زمان
احمد مهنى بردو

الجمعة، 11 يناير، 2008

الطريق

لا جديد بعد هذه القصيده لحين صدور ديوانى الاول بعنوان
ـ" الشْعرُ مَعصيتىِ الوَحِيدَه "ـ
هذه الايام ماتت
و استحال الظلُ فيها غير معكوسٍ سناه
إننى المقتولُ بين جوانحى
ماعاد فى قلبى عمراً يمنينى
ولا صوت ولا ذكرى حياه
كانت الدنيا تلاطفنى
وتصنع من سواد الليل شعراً
يستبيحُ القلبَ مسلوبً رضاه
لم يعد فى الذكرى قلباً او سواه
إننا شئٌ تبقى من حيــــــــــــــاه
طفلُ توارى بين أحضان الربيع
كان مشغولاً يداعبُ فوقَ أزهار الربيع تفتحاً
سرعان ما أضحىَ حزيناً ثم تاه
هذه الايام حزنى فر منى
وارتقى فى منتهاه
واستحال الشعرُ بينَ جوانحى غير معكوسٍٍ ضيـــــــــاه

ـ
ـ
كلماتى / أحمد مهنى‘