الاثنين، 28 يناير، 2008

النيل كان مصاحبنى لغاية اول امبارح

ـ

ويأخذنى الحنيـــــــــــــــن الى الفرار
وأهيـــــــــــــــم بحثاً عن سبيل الاعتذار
لكن قلبى مستطار
هل آن للقلب المسافر أن يمل الانتظار؟
ما بين صمت جوانحى
صوت وقنديل ونـــــــــــــــــار
هذا الحصار يزيد دوماً فى الحصار
وأعاتب الحلم المسافر
فى جبين العمر يزهو فى اخضرار
هل آن للعمر المرحل
ان يميت اليأس مصلوبا بعار
انى اقاتل صمت نفسى
وافر من هول الحنيــــــــن الى الحنيـــــــــن الى الحنيـــــــــــن
ويفر من صمتى الانين
واعاتب الحلم المسافر فى جبين العمر
ما الذى قد باع زرعك بالبوار
ـ
ـ
ـ
احمد مهنى
انا لا اكتب الشعر لكنى احدو
ـ
ايديا فى جيوبى وقلبى طرب
حاسس بغربه بس مش مغترب
وحدى لكن ونسان وماشى كده
ببتعد معرفش او بقترب
محمد منير بالرغم من انى لا اسمعه
ـ
ـ
الشئ اللى اسمه النفس البشريه دا شئ عجيب ... وانا مش فاضى افكر فيها ... مشغول عشان بفكر فى حاجات تانيه بفكر فيها من زمان
احمد مهنى بردو

الجمعة، 11 يناير، 2008

الطريق

لا جديد بعد هذه القصيده لحين صدور ديوانى الاول بعنوان
ـ" الشْعرُ مَعصيتىِ الوَحِيدَه "ـ
هذه الايام ماتت
و استحال الظلُ فيها غير معكوسٍ سناه
إننى المقتولُ بين جوانحى
ماعاد فى قلبى عمراً يمنينى
ولا صوت ولا ذكرى حياه
كانت الدنيا تلاطفنى
وتصنع من سواد الليل شعراً
يستبيحُ القلبَ مسلوبً رضاه
لم يعد فى الذكرى قلباً او سواه
إننا شئٌ تبقى من حيــــــــــــــاه
طفلُ توارى بين أحضان الربيع
كان مشغولاً يداعبُ فوقَ أزهار الربيع تفتحاً
سرعان ما أضحىَ حزيناً ثم تاه
هذه الايام حزنى فر منى
وارتقى فى منتهاه
واستحال الشعرُ بينَ جوانحى غير معكوسٍٍ ضيـــــــــاه

ـ
ـ
كلماتى / أحمد مهنى‘