الاثنين، 14 ديسمبر، 2009

اغتـــــراب

متتالية قصصية تحمل أسمى متوفرة حاليا بشكل حصرى لدى مكتبات وسط البلد
عمر بوك ستور طلعت حرب
مكتبة البلد أمام الجامعة الامريكية


السبت، 21 نوفمبر، 2009

كثير من الرؤى .. قليل من الوضوح

الموقف كله لا يبدو منطقياً ... ما يحدث ليس حالة من الوطنية او البحث عن كرامة مزعومة داستها أحذية عساكر الامن المركزى المصرى قبل أن تسبها أفواه الجزائريين .. الموقف لا يطل علينا فقط بهتافات من الهياج الوطنى الذى تذكرناه فجأة وتذكرنا معه العديد من الامور فجأة ، ويطل معه ملامح لرئيس جديد يتم تلميعه وفرضه ولا احد يعترض ، بل يوافق الجميع ويدافع عنه ... ما يحدث الان هزلية مفرطة فى السواد ... أكاد أتذكر المشهد جيداً ، ساعتها كنت لا ازال بريئاً لم تلوثنى برامج التوك شو والادعاءات الكاذبة المتداولة يومياً فى الاعلام الرسمى وغير الرسمى .. حينها لم يكن لدينا سوى القنوا ت الارضية الموجهه أيضاً لصالح النظام .. وتم قطع الفيلم العربى واذاعة اهم الانباء ... كان النبأ عن وفاة الرئيس السورى حافظ الأسد ولكن المشهد لم يكن عن نفس النبأ ... ثمة أعداد غفيرة من السوريين يهتفون بحياة بشار الأسد ، وكنت بريئاً حينها فتعجبت لماذا يهتفون بحياة الابن فى يوم وفاة الأب .

اليوم لا أستطيع أن استوضح الصورة ... المشهد يحمل العديد من الرؤى ولاشئ يتضح من بينها .. بداية من حالة الشحن المستمر للجمهور المصرى ضد الجزائر وشعبها وسلوكياتهم السيئة والبلطجية الجزائريين - يحضرنى الان الصورة الشهيرة التى نشرت فى كل الجرائد للبلطجية المصريين فى انتخابات 2005 يومها تم وصف نفس البلطجية على انهم بلطجية الامن فى الصحف المستقلة وتم وصفهم بأعينهم على انهم بلطجية الاخوان فى الصحف الرسمية .. اختلف الواصفون واتفق البلطجية - والشحن المقابل فى الاعلام الجزائرى .. لا اعرف لماذا وجدت المصريين فجأة يغنون خلف شادية "يا حبيبتى يا مصر" ، فجأة تحولت كل محطات المترو الى اذاعة لبث أغانى شادية وفجأة أصبح كل المصريون وطنيون – ولا انكر هذا ، اتمنى بحق أن يكون كل مصرى منتمى لوطنه حد الاستشهاد – وخرجت علينا البرامج والقائلون والناس ليؤكدوا على أن الوطن العربى كله يستنكر ما يفعله الجزائريون ويشجعون المنتخب المصرى وأننا فراعنة قاهرون ... الى اخر ما حدث يوم 14 نوفمبر .

ما حدث يوم 18 نوفمبر هو أمر غاية فى التشويش ... مرة اخرى يصر الاعلام المصرى على أن يصيبنى بحالة من " البلاهة الشديدة" .. فجأة اصبح كل العرب يكرهوننا وأصبح المصريون شعب طيب وغلبان وعلى نياته وتحول الفراعنة الى شعب مضطهد مسكين ... كل العبارات عن تأييد السودان لنا تحولت الى لوم وعتاب عن تخلى السودانيين عنا .. كل التنظيرات عن حب العرب لنا وتشجيعهم لمنتخبنا الوطنى تحول الى حالة من الصراخ على قناة المحور "احنا احسن العرب والمصرى هو اللى عمل العرب وهو اللى صنع العرب ووقف جنبهم واحنا اللى شيلنا الليلة من الاول" ... الرؤية تصر الا تضح ... هؤلاء العرب الذين كانوا يحبوننا منذ اربعة ايام هم نفسهم الذين يكرهونا جميعا اليوم وهم نفسهم العرب الذين اوقفوا تصدير البترول فى 73 وقطعوا العلاقات مع امريكا وارسلت سوريا جيشها معنا وحارب معنا كتيبة من الجيش الجزائرى وباعت مصر قضيتهم جميعا من اجل قضيتها الخاصة وباعت بالرخيص كامب ديفد ثم العديد من التنازلات والهوان الى ان شاركنا فى حصار غزة منذ شهور قليلة ... لا اعرف حقاً هل العرب يكرهوننا أم لا .. ولا اعرف لو كانوا فعلا يكرهوننا هل لديهم مبرر .. هل شعر الاخوة أن الاخ الاكبر تخلى عنهم من أجل مصلحته الخاصة .. هل تخلت ام الدنيا عن ابنائها ثم حاصرت أضعفهم مع الصهاينة ... لم اعد أعرف اى شئ غير شئ وحيد واضح وجلى ، هو أن الجزائريين أحرقوا العلم المصرى وضربوا واهانوا المصريين فى السودان ، والمصريين أحرقوا السفارة الجزائرية وحرقوا العلم الجزائرى ولا يبقى غير أن ننتظر جثث المصريين العائدة من هناك .

المشهد يكاد يتضح أكثر فى مكالمة علاء مبارك لخالد الغندور .. علاء يحكى كمواطن مصرى عادى جداً بحالة من الاسى والحسرة وبمفرداتنا المصرية الشعبية جداً .. ويتعاطف معه الجميع .. الكل يقول انه اثبت شجاعته ورجولته وانه تحدث بصدق كمواطن مصرى يشعر بالمصريين .. الناس يدافعون عنه على الفيس بوك ، يقولون أنهم لأول مرة يشعروا أن ابن الرئيس يشعر بهم – ولم ينتبهوا انه فى نفس المكالمة ذكر انه عرف ما حدث للمصريين من غرفته فى الفندق من التلفزيون .. ول ااعرف لماذا لم نسمع انه ضٌرب ككل المصريين هناك- ... الموقف الان يكاد يقترب من الصورة التى رأيتها وأنا لا ازال برئ ... باسل الاسد الابن الاصغر لحافظ الاسد هو الوريث المرشح .. كل الجرائد تتحدث عنه وعن خططه فى تطوير حزب البعث ، وكل المعارضة تحذر من توريث السلطة لباسل الأسد ... على الجانب الاخر لا احد يعرف شئ عن الطبيب المهذب بشار الاسد الابن الاكبر للرئيس ... فجأة ينسدل الستار تدريجياً من تحت قدم باسل ويتم تلميع اخوه بشار الذى يحظى بقبول ويعد وجه جديد غير محترق ... يكتمل الامر بموت باسل الاسد فجأة ومشاهد لبكاء بشار على اخيه ... الناس يتعاطفون معه أكثر ... الفيلم العربى يتم قطعة لبث أهم الانباء ... يموت حافظ الاسد فجأة ويهتف الناس بحياة بشار الابن الاكبر له .
لا أستطيع أن اربط المشاهد ببعضها جيداً .. فى النهاية أنا لاامتلك أكثر من مجرد رأى ... رأى بسيط ومتواضع ... أتسائل هل حقاً يكرهنا كل العرب ؟؟؟ والسؤال يفرض سؤالاً آخر ... لماذا يكرهنا العرب ؟؟؟ وهنا لابد من ظهور سؤال جديد ولماذا يحبوننا العرب ؟؟؟ ... ماذا تقدم مصر حاليا للعرب لكى تحبنا عليه غير محاولات متكررة ودائمة للسخرية منهم فى اعلامنا ومنتدايتنا الالكترونية وانسحاب كامل من اى دور اقليمى لمصر فى المنطقة – أتحدث هنا عن الدور الرسمى المصرى وليس الشعبى - ... السؤال الذى يفرض نفسه هنا ايضاً هل يكرهنا كل شعب الجزائر حقاً ؟؟؟ ... والسؤال الاخر لماذا يحبنا شعب الجزائر وقد وصلته اخبار عن قتل الجزائريين بمصر قبل المباراة ؟؟؟ ... والسؤال الاخير ، هل كنا جميعاً ضحية ؟ .

أكاد اتخيل المشهد المستقبلى لتبعات ماتش كرة القدم البائس الذى دار فى السودان ... أتخيل ما سيحدث وكأنى اشاهده على شاشة سينما كبيرة تمتد لتشمل الافق كله ... سوف يأتى موعد الترشح لأنتخابات الرئاسة الجديدة ... سيظهر جمال مبارك ليعلن انه لن يترشح كما وعد وانه لا يرغب فى ذلك ... وسينشر أنباء عن حيرة الحزب فى ترشيح كادر بديل ... حينها سنفاجئ جميعا بالاعلام كله بما فيه القنوا ت المستقلة ... ستتحدث عن ان علاء مبارك مخضرم سياسياً وأنه أفضل المؤهلين بعد جمال ... فجأة سنكتشف انه كان عضو لجنة السياسات منذ عشرة أعوام وسيتحدث الجميع عن الدم الجديد الذى يحمله الابن الاكبر للرئيس ... وكأننا نشاهد إفيه كوميدى "بلاها نادية ، خد سوسو"... وسرعان ما سيأتى يوم الترشح معلناً الحزب مرشحه الجديد الذى اتفق مسبقاً الناس على التعاطف معه بعد موت ابنه ... واتفق الناس على وطنيته وصدقه – لا أحمل اى اتهام ضده بعدم الوطنية - وسيخرج كل موظفى الحكومة فى سيارات الوزارات والهيئات وسيخرج الجيش فى ملابس مدنية مصطحبين معهم زوجاتهم ليهتفوا بحياة "علاء الأسد " كما حدث مع بشار الاسد ..... كلهم سيهتفون وسينسوا أن ابن الرئيس لا يجب أن يكون الرئيس فى جمهورية حرة .

اليوم نحن كسبنا وطنية كروية وانتماء وهتاف من أجل مصر وحرقنا علم الجزائر فى نفس اللحظة التى جاءت فيها انباء عن ضرب الشريط الحدودى لمصر مع اسرائيل ولا اعرف مدى صحتها حتى الان ... كسبنا وطنيتنا وخسرنا الجزائر وخسرنا السودان ... حرقنا العلم الجزائرى ولم نقرأ بيان المثقفين الجزائريين الذى صدر بعد ما حدث من اعتداء على المصريين فى السودان والذى تبرأ فيه المثقفون الجزائريون من كل افعال العنف والبربرية واتهموا النظام الجزائرى الفاسد انه السبب واكدوا ان الشعب نفسه ليس شريك فيما حدث ... افترض معى ان هناك مائة الف جزائرى متعصب ... افترض معى ان هناك مليون جزائرى متعصب ولكن لا تتهم الشعب كله ... افترض أن النظام متخاذل وانهم اطلقوا المجرمين ليحطموا شركات المصريين هناك وليروعوا الاسر المصرية وافترض معى انهم نظموا لكل ما حدث فى السودان ولكن من فضلك لا تتهم الشعب نفسه ... تذكر ان المصريين كلهم كانوا يصرخون من اجل غزة وكان النظام وحده يغلق امامها المعابر ... من قال حينها ان الشعب المصرى ضد غزة ؟؟؟؟ .

اليوم تناقلت كل وكالات الانباء العربية والعالمية مشهد حرق علم الجزائر امام السفارة ولم تنقل أى وكالة انباء صورة واحده عن اعتداء جزائرى على المصريين فى السودان ... هل يبدو هذا منطقياً ؟ .. أم ان هناك مؤامرة كبرى لتقييد دور مصر بين العرب وتعميق الشعور بالكراهية .
ربما أنكم ستتهمونى بعدم وطنيتى لأنى لم اشارك فى الحرب القائمة ... اتمنى أن نأخذ المسار الصحيح فى رد حقنا من المخطئين فقط ... لكنى فى النهاية لن انساق وراء دعوى أحد الاصدقاء بالبحث عن الجزائريات فى مصر واخذهم كسبايا حرب .

أحمد مهنى

للمتابعة على الفيسبوك

الجمعة، 7 أغسطس، 2009

إنتى وأنا

ـ
إنتى وأنا قلبين ورق
بيحبوا بعض
ماسكين فى بعض
لكن ورقتى مسطره
سطريــن وسطر
وكل سطر عليه ســــؤال
جايز تكونى بتندمى فــوق الاحتمال
جايز تكونى بتحلمى تتبسمى
أو تحلمى تتعلمى .. تتكلمى
أو يرجع القلب المسطر يندهك
أو يرسمك فوق ورقة بيضا من جديد
أنا قلبى طاهر مش انانى
لكن ورق بيطير بعيد
لو تندمى راح يحزن السطر الاخير
والسطر دا أنا سايبه فاضى للزمن
وكل سطر عليه سؤال
فاكره الكلام عن امهاتنا وجدنا ؟
لسه الكلام بيهزنا ؟؟؟
ولا اللى فاضل مننا
تدوينة واحده وتعليقات
وكلام كتير وايميل وشات
ومكالمتين
وزياره تايهه فى بيت حزين
لسه الفراوله بتعجبك ؟ :)
لسه الحنين بيعذبك ؟
لسه الشتا نفس الشتا ؟
أنا بعتذر وبلاش دموع
مفيش رجوع لكن وجع
يمكن شجن
يمكن حنين
يمكن سكــــوت
لو تسكتى جايز هعـــيش
لو تصرخى يمكن أموت
اتكلمى
اتبسمى
قلبك ورق أبيض بيضوى
مفيهوش سطور
ليه تحزنى على قلب سطره
مليان كلام
كراستى كـــِـــنزه صغيرة
ودى قسمتى
ميضركيش لو تحلمى بكشكول كبير
يمكن يكون سطره الاخير
مليان فضا

إنتى وانا
بطعم الزمن
لايقين لبعض
لكن خريفك فيه مطر
وخريفى تايه فى الشتا
أرجوك تبتسمى بقى
وبلاش دموع
هو الفراق بيجيب رجوع ؟ ؟ !!! ؟
خلى اللى فاضل مننا
حبة نهار
بكره النهار هيعلمك
هيكلمك
وهيخلق الطعم اللى تايه وسطنا
لمى اللى فاضل مننا وشدى القلوع
فى قلب فاضى بدون سطور
واقف هناك بيبصلك
لكن ورقتى مسطره
وكل سطر عليه سفر وعليه سؤال

---
أحمد مهنى

الاثنين، 13 أبريل، 2009

إحتراف الاسئلة



ـ

فاسأل ضيــــاء الفجر عن معــــــــــــنى
التطفل فى إختيــــــــار الأمكِنــــــه
و اسألهُ عــن سبب الرحيـــــل المستمــــــــــر
واسألهُ عن معنــــى التردد والسفـــــــر
وعن ائـــتلاف الليل داخل مـَسْكــَــنه
حتــى الضيــــاء تكسرت أوصاله
وتشكلت سبل التطفل والتشحذ وإحتـــراف المَــسْكــْــنه
ماذا تشــــكل ذكــــــريــات قصائـــدى الثكلى
غــيــر إحتمالات الدموع المزمنة
يا صاحبى لا تسأل الفجر المسافر فى رحـــاب
العمر عن معنى الشــجن
واسأل ضياءك فى رحابى
عن انين الصبح رغم تــَبسُمه
وعــن إحتـــراف الموت فى أيامنا
وعن ائـــتلاف الناى دون ترنــُـمه
واسأل ضيــاء الفجر عن وطن له
وطن يضاجع كل يوم الف ميكروب
ويأبى أن يشاطرنى بريق الاوسمه
واسأله عن حلم مسافر فى المدى
وعن احتمالات الحياة
واسأله عن طعم الهدايا الممكنة
وعن إختلاق الصبح عمداً فى ثنايا موطنه
يا صاحبى لا تسألن العمر عنىّ
واسأل ضياء الفجر عن معنى الرحيل
--
تتبدل ملامحك باستمرار تتغير قسمات وجهك ، يرنو على شفتيك التبسم وتستحيل الحياة الى انكسار داخلى متكرر وباستمرار لا ينتهى ، الانكسار اصبح حالة من الطرب لا تتخيل حياتك بدونها .. الشجن هو مطلوبك الاعلى الذى تسعى دائما الى الحفاظ عليه نقيا طاهرا من كل دنس .. التبسم هو الطريق والطريق صعب والطريق يحتاج الى وطن تخلق فيه الطريق والوطن مسلوب والحياة تأتى اليك راغمة ذليلة بكل ملذاتها والملذات لا تحتوى بداخلها شجناً من النوع المفضل .. تتبدل ملامحك مره اخرى ولا تتوقف عن التبدل ، يعلوها لون من الزرقه المصاحبة لأحتباس الدم وتتوقف الظنون ولا تنتهى الاسئلة
أحمد مهنى

ـ

الاثنين، 6 أبريل، 2009

البحث عن إيفا

ـ
يصر الغرب دائما على أن يتقنوا عملهم لدرجة تدعوك الى الانبهار ... انهم يسعون دائما الى البحث فى الاماكن المغلقه .. دفعنى القدر الى مشاهدة فيلم "والى" لا اخفيكم سراً انى بطبعى أدمنت مشاهدة افلام التحريك واحتفظ بمكتبة مكتظه من تلك الافلام المدبلج منها والمترجم وغير المترجم وذلك الفيلم "والى" والذى لم يقع فى يدى سوى من شهر تقريبا وان كنت قد سمعت عنه وضعنى فى حالة مزاجية غير عاديه
أراد صناع السينما الغربية ان يبحثوا فى كلما يتعلق بالنفس البشرية فبحثوا ف ىالروخ والجسد والمشاعر والمشاعر هى الاتجاه الاكثر منطقية فى بحثهم فسابقا ارادوا ان يخلقوا مجتمع بلا مشاعر كما فى فيلم "ايكويلبرم" وعرضوا فيه فرضية ان يحفظ المرء نفسه من الشعور ويحكم العقل ثم تدخلوا فى فيم "صنى" ليحاولوا اضفاء صفة الحلم والطموح الى انسان الى واليوم فى فيلم التحريك "والى" والذى حاولوا فيه ان يخلقوا مشاعر لربوت مبرمج مسبقاً ويترك لك التخيل كيفما يشاء
الا انهم كانوا اكثر واقعيه هذه المره ... لا اعلم ولماذا بالتحديد شعرت فى شخصة "والى" واحداث الفيلم انها متقاربة بشكل كبير مع حياتنا هنا فى مصر ... "والى" كان مجرد انسان الى مبرمج على اداء وظيفة محددة هى تكعيب المخلفات ولكنه تمرد على وظيفته التقليدية والمقررة له لقد قرر والى ان يكون نفسه وكان كل ما يلاقى حاجه تنفع للبيت وسط المخلفات ياخدها معاه كان بياخد معاه كل يوم شنطه ربما تثقله لكنه كان يدرك جيدا ان عليه ان يكون نفسه ككل شاب مصرى تماما ... شخصية والى هى الشخصية الافتراضيه لأى شاب مصرى راضى بحاله وبامكانياته قانع صابر مستحمل بيشتغل وهو ساكت وبيرجع يتفرج عل ىالتلفزيون نفس اللى بيشوفه كل يوم زى والى ماكان بيعمل بالظبط وفجأة ظهرت فى حياة والى "ايفا" ، والى كان حلم حياته انه يلمس ايد روبوت زيه مش اكتر لكن ايفا كانت امكانياتها عاليه كانت متقدمه عنه بكتير عندها استشعار بالليزر وسلاح فتاك وبتقدر تطير ومش بتتشحن بالشمس زيه فكرة انه يلمس ايدها فضلت مسيطره عليه لكن هى كان كل اللى يهمها التعليمات .. اد ايه قدروا بالفيلم دا يلمسوا الواقع المصرى بشكل مهول لكن والى قرر يتمرد بسذاجته وحسن نيته تمرد وقرب منها انا مش عاوز احرق الفيلم واكمنى شفت الفيلم من شهر نسيت النقاط اللى لمسوا فيها الواقع اللى عايشينه بشده
لكن الفيلم يوصلك لحد البكاء عرفت بعد كده ان الفيلم اتصرف عليه 185 مليون دولار وانه مصنف ضمن افضل ميت فيلم عالمى فى تاريخ السينما
جايز ان والى عاش حياته كلها مستنى ايفا واحده فى حياته لكن لما لاقاها طلعت عينه ولما بدأت تحبه كان فقد الذاكرة حتى الذاكره عنده كانت عبارة عن شريط الكترونى بسيط بيسجل عليه ملفاته لكن هى كانت بتمتلك كاميرا متطورة بتسجل كل شئ
اللحظة اللى والى فيها بيفقد الذاكرة هى اشد اللحظات تأثيرا فى الفيلم لأنها اللحظة اللى بتكون ايفا وكل اللى حواليها ايقنوا بدور والى تجاها وتجاه الاخرين لكن السؤال اللى بيفرض نفسه يا ترى الناس دول وصلوا بدرجه من الواقعيه انهم يخلقوا بداخل كل مشاهد حالة تأثر شديد بايفا للدرجه انه ممكن يبدأ يبحث هل كانت فى ايفا فى حياته ولا لأ ؟ او انه يبدأ يبحث عن ايفا
مش عارف

------
جايز يكون البوست مبهدل لغويا اعذرونى هحاول اظبطه بس كنت عاوز اكسر حالة الخمول التدوينى اللى انا فيها بقالى فتره هحاول اجيب لينك تحميل للفيلم